Colors
 
إجازتك المفضلة بحسب طالعك الفلكي
بواسطة rasha rasha بتاريخ 20 Mar, 2017 في 12:38 PM | مصنفة في سياحة و سفر | لا تعليقات

28

إذا كانت مقولة «كل إنسان فريد من نوعه» تعني أن لكل واحدة منا شخصيتها المتفرّدة، كذلك يمكن القول أيضًا إن «كل مسافرة فريدة من نوعها» في ما يتعلّق بتفاصيل السفر والمدينة التي ترغب في تمضية إجازة فيها. 
فهناك من تخطّط للسفر برفقة مجموعة من الصديقات المرحات الطبع، ينسجمن في أفكارهن أثناء الرحلة، وهناك من تخطط لكل تفصيل، صغيرًا كان أم كبيرًا في رحلتها، وهناك من تجد في رحلة إلى منطقة نائية ذروة المتعة، فيما هناك من ترغب في وجهة مشحونة بالمغامرات… . ولكن هل فكرت في السماح لطالعك الفلكي بأن يحدّد وجهة سفرك؟ وإذا كنا دائمًا نقول «كذب المنجّمون ولو صدقوا»، فإن المنجّمين يزعمون أن اختيارنا لوجهة السفر مرتبط إلى حد كبير ببرجنا، وهذا يفسر أحيانًا شعورنا بأن الإجازة أو الرحلة لم تكن على قدر توقعاتنا، ليس لأنّ الوجهة التي اخترناها ليست جميلة، وإنما لأنها لا تناسب شخصيتنا الفلكية. اكتشفي وجهة سفرك بناء على برجك.

 

أنت من برج الحمل … وجهتك مشحونة بالمغامرات


برج الحمل (21 مارس/آذار – 20 أبريل/نيسان)

من صفاتك الشجاعة والإقدام والنشاط، تحبين التحديات البدنية، وتمضية الوقت في الهواء الطلق. وبما أن النار عنصر أساسي في برجك فأنت تفضلين أيضًا الوجهات التي ترفع منسوب الأدرينالين، وتفرّغين فيها كل مكبوتاتك وتسمح لك بأن تخوضي تجربة سفر غنية، تعودين منها بالكثير من الذكريات التي تشحن طاقتك كلما شعرت بالخمول.  
لذا فإن وجهات إجازتك يجب أن تكون غالبًا في الطبيعة والهواء الطلق. وتعتبر إشبيليا في الأندلس  مناسبة لصفات برجك في السفر، فهي مزيج رائع من جمال الريف والشمس والتاريخ، لذلك فإن متعة التجوال في الطبيعة على صهوة جواد وسط محيط يبهرك بالثراء الثقافي والفني في هذه المنطقة من جنوب إسبانيا، كفيلة بتعديل مزاجك في السفر.
أما الوجهة الثانية فهي وادي برافو في المكسيك، وتحديدًا محيط بحيرة وادي برافو فيه من الجِمال ما يحفزك لتقمص دور خيّال مكسيكي تكتشفين روائع الوادي الطبيعية، فتتسلقين صعودًا نحو الجبال التي تزنّره، مخترقةً غابة مونتزيما الصنوبرية التي تخطف الأنفاس رغم نقاء الأجواء التي يعطّرها الصنوبر.
أما المبيت فيكون في فيللا فندقية حيث تتوافر كل سبل الراحة بأسلوب مكسيكي.

 

أنت من برج الثور … الرومانسية عنوان إجازتك


برج الثور (21 نيسان/أبريل – 21 أيار/مايو)

من صفاتك الرومانسية. تحبين الاسترخاء وتمضية إجازة في قلب الطبيعة الخلابة، وتذوّق الوجبات اللذيذة.
لذا فإن المنطقة الريفية الخلاّبة لتوسكانا الإيطالية تتيح لك الاستمتاع بمزيج الريف المتكئ على خلفية مشهديّة لروائع كنوز فلورانسا وسيينا.
الإجازة في هذه المنطقة توفّر لك نسائم الريف النقيّةً. تنزلين في قصر كاستيللو دي توتشي حيث تعيشين وسط سحر التاريخ بتفاصيل أرستقراطية بخدمات عصرية، وإذا كنت ترغبين في تعلّم الطهو، سوف تتحقّق رغبتك ضمن النشاطات التي يوفرها القصر، حيث يتم الاحتفال بالطهو.
سوف تشعر صاحبة برج الثور بكل تفاصيل الطبيعة الإيطالية إذا استأجرت الفيسبا vespaa درّاجة منتشرة في كل أنحاء توسكانا، وهي وسيلة مناسبة للتنقل بين بلداتها بسلاسة، والغوص في ريف توسكانا إلى تجربة إيطالية تعيشينها بكل تفاصيلها. 
معلومة: إذا استأجرت فيسبا ليومين أو أكثر، لا تنسي أن تكون في حوزتك خريطة شبكة الطرقات. 

من جهة ثانية تعتبر غرناطة ملاذ صاحبات برج الثور، فالمدينة الإسبانية هي المحور الثقافي الذي  يفتخر بأطباق التاباز والشوارع التي تنبض بالموسيقى وإيقاع رقص الفلامنكو المحلي.

 

أنت من برج الجوزاء … وجهتك تجمع المتناقضات


الجوزاء (22 أيار/مايو – 21 حزيران/يونيو)

تتميّز صاحبة برج الجوزاء بأنّها اجتماعية، لديها فضول وتحبّ استكشاف أماكن جديدة. وبما أنّ الهواء هو العنصر الأساسي للجوزاء، فإن أفضل الأماكن لصاحبة هذا البرج هي الأماكن التي تجمع المتناقضات، البحر والريف في آن.
ومن المعلوم أيضًا أن الجوزاء شخصية اجتماعية تحب الحشود والحياة الليلية النشطة. لذا فإن خيارات الإجازة واسعة.
من بينها تولوم، في المكسيك، حيث الشواطئ اللؤلؤية والأمواج اللازوردية، وجهة مثالية لتمضية أجمل الأوقات مع الصديقات.
ثم تخوضين مغامرة فريدة تستكشفين حضارة المايا في حديقة تولوم الوطنية. وجهة ثانية سواحل جنوب أفريقا، ولا سيما في كيب تاون حيث تخوضين مغامرة الصعود إلى تايبل ماونتن، أو تُبحرين نحو جزيرة روبن حيث نفي نلسون مانديلا.
ومن جنوب أفريقيا إلى سيدني في أستراليا، حيث الإجازة فيها تتحول إلى رحلة استكشافية  منكّهة بالقليل من كل شيء، تتسلقين جسر المرفأ، أو تجولين في منطقة ذا روكس، النقطة التي بدأت في كتابة أول سطر من تاريخ سيدني عندما رمى الكابتن جيمس كوك مرساته عند شاطئ المدينة ليبدأ معه تاريخ جغرافيا جديدة لم تكن موجودة على خريطة العالم.

 

أنت من برج السرطان … لشبونة تُشبع شغفك الفني


السرطان (22 حزيران/يونيو – 22 تموز/يوليو)

صاحبة برج السرطان لديها شغف بالفنون ومخيلة واسعة، لذا فهي تحب زيارة كل ما يُشبع شغفها الفني ويثري مخيلتها. ثلاثة أمور تغريها في المدينة التي تمضي إجازة فيها، المتاحف والمسارح والمطاعم.
لذا إذا كنت من برج السرطان فخطّطي لرحلة إلى لشبونة عاصمة البرتغال.
كل شيء في هذه المدينة ينبض بالموسيقى والفن والتاريخ، وما عليك سوى الاستسلام لجمالها والتجوال في أحيائها الحلزونية. في متحف كوتش الوطني the National Coach Museum ، وهو متحف العربات، يتاح لك التجوال في عالم الملوك وحلم التنقل كما الأميرات. ولا تفوّتي مقهى كازا باستييس دي بيليم لتناول القهوة، وتذوّق حلوى ناتا التي يشتهر بها منذ عام 1837.
أما الوجهة الثانية فهي لندن التي تشكل ملاذ مسافرة برج السرطان، ففي النوادي الليلية والمتاحف مثل متحف مدام توسو أو قصر كنسينغتون، وتحديدًا معرض  Exhibition Fashion Rules يمكنك التجوال في عالم أزياء الأميرات واكتشاف ما كانت تحتويه خزائن ثلاث نسوة من العائلة المالكة: الأميرة مارغريت عام 1950، الملكة إليزابيث الثانية عام 1960 والأميرة ديانا عام 1990.

 

أنت من برج الأسد … الترف الثقافي والتسوّق 


مولود الأسد (21 تموز/يوليو  23 آب/أغسطس)

برج ناري، صاحبته تحب الإجازات والسفر إلى مدن توفر الترف الروحي والثقافي، وتفضل النزول في الفنادق الفخمة والتسوّق في المراكز التجارية الكبرى، وارتياد مقاهي الرصيف.
لذا فباريس ونيويورك وجهات تلبي رغبات صاحبة برج الأسد. في باريس لن تترددي في زيارة اللوفر في شارع ريفولي، فيما رابية مون ماتر تدخلك في تفاصيل أغنية «لا بويم» La Bohemee  لشارل أزنافور بمقاهيها وبيوتها المتراصة التي تروي حكايات أدباء وفنانين عاشوا هنا. أما هواية التسوق فستمارسينها بكل تفاصيل عاصمة الأناقة والمجوهرات والعطور،  ولا سيما في مركز برينتان التجاري. 
أما نيويورك فالتفاحة الأميركية الكبيرة، لا بد من أن تدخلك في عوالم برجك بكل تفاصيله النارية،  فالتجوال فيها سيرًا على القدمين أو التنقّل بسيارة التاكسي أو عبر مترو الأنفاق يتيح فرصة الدخول في لعبة نيويوركية.
تتنقلين بين إمباير ستيت بيلدينغ وجسر بروكلين وحي هارلم معقل الجاز حيث يوجد شارع سوينغ، وسمّي كذلك تكريمًا للموسيقيين الذين كانوا يأتون للعزف في النوادي الليلية المنتشرة في هذا الشارع علّهم يأخذون قسطهم من الحلم النيويوركي. أما أنت فستأخذين قسطًا من المتعة في إجازتك النيويوركية.

 

أنت من برج العذراء … مدينة توفر لك ذروة الاسترخاء


العذراء (22 آب/أغسطس – 23 أيلول/سبتمبر)

برج ترابي،  نادرًا ما تحصل صاحبة هذا البرج على إجازة، فهي دائمًا كثيرة الانشغالات وتأخذ على عاتقها تحمل الكثير من المسؤوليات، لذا وجهتها المثالية تكون في منطقة توفر لها ذروة الاسترخاء، وسط الطبيعة، فمواليد الأبراج الترابية يتعاملون مع الحياة من خلال الحواس الخمس.
من المناطق التي تلائم شخصيتك أيتها العذراء، لوتيربرونين Lauterbrunnen السويسرية إحدى  أكبر محميات سويسرا الطبيعية، وأحد أودية جبال الألب الأكثر إثارة للإعجاب بصخورها الضخمة وقمم الجبال التي تزنّرها.
يتدفّق منها 722 شلالاً هادرًا تسير في عمق الوديان المنعزلة، والمروج الألبية الملونة. فيما البيوت أكواخ خشبية تزينها الأعلام السويسرية الحمراء، وتخترقها نوافذ ملونة متماهية مع الجمال الطبيعي.
لذا فإن مغامرة مشي وسط هذا الجمال الطبيعي، أو ركوب القطار الجبلي سوف يمنح صاحبة هذا البرج الكثير من الطاقة، بعدما تتخلص من كل التوتر الذي اعتادته في يومياتها. أما الطعام الصحي فهو من أولويات برج العذراء، وهذه المنطقة السويسرية سوف تتيح كل أنواع الطعام الصحي.     
 وبما أن من صفات صاحبة برج العذراء أيضًا أنها لا تحب الظهور وتفضل التحليل واكتشاف المحيط ومراقبته، ويمكن أن تشعر بالانزعاج إذا لم تكن رحلتها كما توقعتها، فإن الإجازة المثالية بالنسبة إليها هي تلك التي تمزج بين المتعة والفائدة.
وجهة تمكنها من معرفة أسرار فن الطهو، والفن المعماري، وإشباع فضولها في اكتشاف ثقافات جديدة، وهذه الشروط تحققها في روما لغناها التاريخي والثقافي والمعماري، وبالتالي تحقق  لصاحبة برج العذراء الكثير من التوازن.

 

أنت من برج الميزان  تفضلين المدينة التي تجمع الجمال من طرفيه الطبيعي والحضري


برج الميزان (24 أيلول/سبتمبر – 23 تشرين الأول/أكتوبر)

برج هوائي، تتميز صاحبة برج الميزان بالثقافة ونزاهة الأفق، والديبلوماسية. ترغب في تبادل الخبرات مع الآخرين، تقدّر الجمال الطبيعي، وتعشق الجمال والفنون، وهي رفيقة مثالية في السفر نظرًا إلى روحها المرحة.
لذا فإن أفضل الأماكن التي يجدر بها تمضية إجازتها فيها هي تلك التي تجمع بين المناظر الطبيعية الخلابة والرومانسية والحضرية، ووجهتها المثالية منطقة البحر الكاريبي واسطنبول وميكونوسفي اليونان.
 ميكونوس لقبها «جزيرة الرياح»، والريح هي عنصر الميزان، وبالتالي الإجازة فيها مثالية لصاحبة هذا البرج، فهي تجمع بين التاريخ والجمال الطبيعي المفتوح على البحر والهندسة المعمارية الفريدة… أمور بالنسبة إلى الميزان أساسية.
لذا فإنك سوف تتعرفين أيتها الميزان على نمط «السيكلاديك» Cycladicc المعماري، الذي تتفرد به جزر اليونان السابحة في بحر إيجه، والمتميز بالبيوت المكعّبة الشديدة البياض، فيما نوافذها وأبواب شرفاتها من الخشب الملون، تجولين في شوارعها الضيقة المرصوفة بالحجارة، المنكّهة بعطر اليونان وأساطيرها… وتتنقلين بين العديد من المقاهي ومحال بيع التذكارات والمجوهرات.
أما في الساحل الكاريبي فتجدين متعتك في الاسترخاء على الرمال اللؤلؤية وتأمل غروب الشمس الأرجواني على أرجوحة شبكية «هاماك»، وفي اسطنبول تغوصين في عوالم التاريخ العثماني فلا تملّين من زيارة آيا صوفيا واكتشاف كل تفاصيل أسرارها.

 

أنت من برج العقرب … البندقية وبوردو هما مدينتا الماء


العقرب (24 تشرين الأول/أكتوبر – 22 تشرين الثاني/نوفمبر)

برج مائي من صفات صاحبته الشجاعة، الصدق والعاطفة الجيّاشة. قيادية في طبيعتها، لذا نادرًا ما تأخذ قسطًا من الراحة. فهي دينامية ومحبّة ومستقلة.
وبما أن من صفات العقرب العناد  فيحب أن تسير الأمور في إجازة صاحبته كما هو مخطط لها. تعدّالبندقية وجهة مثالية بالنسبة إلى صاحبة هذا البرج المائي، لا يختلف اثنان على أن هندسة هذه  المدنية فيها من الروعة ما يجعل اكتشاف أزقتها الضيّقة الملاصقة للماء مغامرة وسط عالم لا يأبه لتأرجح المياه الراقدة تحته مثل ساحة سان ماركو الرئيسية التي يغط فيها الحمام ويتبختر، وجسر دل أكاديميا Dell Accademia المعلّق فوق القناة الكبرى.
ومن الوجهات الملائمة أيضًا، مدينة بوردو الفرنسية النابضة بالحياة والتي تقع جنوب فرنسا على ضفاف نهر غارون، إذًا إنها مدينة تستريح على الماء.
أغرب ما فيها نافورة مرآة الماء، وهي أكبر مرآة عاكسة في العالم، تغطي مساحة قدرها 34500  مترًا مربعًا من الغرانيت الأسود على رصيف الميناء مقابل قصر Bourse، و «مرآة الماء» توفر ساعات من وسائل الترفيه في الأيام المشمسة الدافئة. تخيّلي أنك تمشين على الماء!

 

أنت من برج القوس … وجهتك توحي بالصيد


القوس (23 تشرين الثاني/نوفمبر – 22 كانون الأول/ديسمبر)

إنه البرج الناري، تتميز صاحبته بالحيوية والغرابة وتتوق دومًا إلى الحرية. المغامرة هي الكلمة المفتاح لوجهتها السياحية، وتحب أن تستفيد من كل لحظة خلال إجازتها، فهي تعشق الأماكن النابضة والصاخبة نهارًا وليلاً.
هي مغامِرة تحب الأماكن التي تُدخلها في تفاصيل الطبيعة الدغلية، وفي الوقت نفسه تنقلها إلى العوالم الحضرية بتاريخها وتناقضاتها.
ومدغشقر من الوجهات السياحية التي تتيح لصاحبة برج القوس إطلاق العنان لاكتشاف الطبيعة،  فهي جزيرة قبالة سواحل أفريقيا، وتحتوي على مزيج فريد من عوامل الجذب بالنسبة إلى من تتطلع إلى إجازة بعيدة عن العواصم المزدحمة.
من الغابات المطيرة المورقة إلى الشواطئ البيضاء والملونة، تضم مدغشقر آلاف الأنواع الحيوانية والتي لا توجد في أي مكان آخر في العالم.
ومن الوجهات السياحية المثالية للقوس، تلك التي تتمتع بخصوصية تاريخية تتيح لها إثراء ثقافتها ومعلوماتها مثل اسطنبول لأجل معالمها التاريخية التي تتراوح بين المساجد وأسواق التوابل… ومصر و لاسيّما القاهرة العاصمة التي لا تنام، لأجل ألغازها التاريخية المتجسدة في أهراماتها،  مما يحفّز تفكيرها وفضولها الثقافي.

 

أنت من برج الجدي … وجهتك حيث التاريخ يتكلم


الجدي (23 كانون الأول/ديسمبر – 20 كانون الثاني/يناير)

برج ترابي تتميز صاحبته بالانضباط والابتعاد عن الأماكن غير الآمنة، وتحب تلك التي تضج بالمواقع التاريخية والمحاطة بالطبيعة.
تعتبر برلين مدينتها المثالية لتمضية إجازة، تجذبها  الآثار والمعالم التاريخية، ولا سيّما جدار برلين  والحكايات التي كُتبت بين شطري المدينة، تقف تتأمل في رسوم الغرافيتي التي تبوح بما في صدور أصحابها.
أما المدينة الثانية التي تبدو رحلة الحلم بالنسبة إلى صاحبة برج الجدي فهي براغ، عاصمة التشيك، ولا سيما وسط المدينة متاهة القرن التاسع حيث يمكن اعتباره متحفًا مبهرًا يجمع روائع الفن باختلاف أنماطه: الباروكي والروماني والقوطي والقروسطي والحديث والفن التكعيبي.

 

أنت من برج الدلو … هذه هي المدينة التي تبعدك عن الملل


الدلو (19 كانون الثاني/يناير 21 شباط/فبراير)

برج هوائي، شخصية صاحبة برج الدلو تكره الملل، لذا تسعى دائمًا إلى المغامرات الأصلية ولا تحب الالتزام ببرنامج رحلة محدد مسبقًا، وتفضل تمضية عطلتها في أماكن جديدة حيث يمكن التعرّف إلى أناس جدد، وعادات وتقاليد المدينة أو البلد الذي تزوره، وتتعلم أشياء جديدة.
وتبحث صاحبة هذا البرج عن الأماكن التي تبعدها عن الملل، فهي ترغب في إجازة كل يوم فيها يحمل جديدًا ومفاجأة، فضلاً عن أنها لا تحب أماكن السياحة – الكليشيه، بل ترغب في اكتشاف مناطق لا تزدحم بالسيّاح، فالمناظر الطبيعية غير المكتشفة والمواقع الغامضة تجذبها أكثر من غيرها.
لذا فإن العاصمة الكوبية هافانا من الأماكن التي تلبي طموح صاحبة برج الدلو المسافرة. فهذه المدينة تضج بالمعالم الأثرية التي تجعل منها مدينة تتفنن في إبهار كل من يزورها، فالجمال الطبيعي يتّحد مع إبداعات الإنسان وروحه الثورية التي تنتشر بين صفحات تاريخها وثقافتها وعاداتها.
هنا في هافانا لن تشعري بالملل إذ تجدين نفسك وسط سمفونية متناغمة تتوالى على عزفها روائح الأطباق اللذيذة التي تنتشر في مقاهي الرصيف الممتزجة برائحة السيجار الكوبي.
وتحيل أمواج خليج المكسيك، وهي تداعب قوارب الصيادين، المدينة إلى مشهد عزّ نظيره في العالم، تصدح في أجوائه موسيقى السلسا التي تراهن على إخضاع كل من يسمعها لإيقاعاتها الساحرة وما عليك سوى أن تتركي لجسدك العنان في التمايل على أنغامها.

 

أنت من برج الحوت … مراكش وجهة تأخذك إلى عوالم من الغرابة


الحوت (20 شباط/فبراير – 20 آذار/مارس)

تتميز شخصية برج الحوت بسرعة البديهة وبأنها فنانة بالفطرة. تميل إلى الفرار من الواقع واستكشاف العالم. لذا ترغب دائمًا في الجلوس وحدها للتأمل والتفكير والبقاء على تواصل مع مشاعرها.
 رغم أن برج الحوت هو برج مائي فإن صاحبته لا تسعى إلى إجازة في مدينة تطفو على الماء، لذا تعتبر مدينة مراكش المغربية وجهة سفر مميزة، تلبي متطلبات شخصية برج الحوت! في هذه المدينة سوف تشعر كما لو كانت قد صعدت إلى عالم آخر.
التجوال في ساحة جمعة الفنا يدخلها في متاهة مغربية بكل تفاصيلها، هنا لاعب خفة يتحول إلى سوار، ساحر الأفاعي يخرج أفعى خطيرة من قمقمها تتمايل بخضوع لصاحبها، أما الأسواق فمتاهة من شوارع ضيّقة ترمي زائرتها وسط عالم ساحر يبدو متشبثًا بماضي الحواضر العربية بكل بتفاصيلها، بسطات فُرشت عليها خزفيات من السيراميك ينبعث منها بريق يخدع النظر، فلا تعرف أشكالها إلا حين تقترب منها، لتكتشف إبداعَ حرفيٍ موهوب تفنن في رسم أشكال معقّدة، وعباءات تتدلى من الدكك الصغيرة وتتراقص بخفة في الهواء على وقع رنين مطرقة نحّاس ينقش حروفًا ورموزًا على آنية تلمع وكأنها أحجية يصعب حلّها، ويؤخذ الأنف برائحة البهارات والأعشاب التي تفوح في سوق العطارة.
قد تؤخذ الزائرة بهذه المتاهة المغربية وتتسوّق من دون حساب، لذا من الضروري أن تضع في بالها أنه مهما وجدت من أشياء رائعة، عليها أن تساوم على السعر لتحصل على ما تريد بحسم قد يصل إلى 70 في المئة.

اترك تعليقا