Colors
 
اجمل بلد عربي
بواسطة rasha rasha بتاريخ 17 May, 2018 في 01:36 PM | مصنفة في سياحة و سفر | لا تعليقات

أجمل بلد عربي لقد أصدر الموقع السياحي الشهير تريب أدفايزر (بالإنجليزية: Trip Advisor) القائمة السنوية المتضمنة لأفضل الوجهات السياحية في العالم لعام 2015، وقد كانت دولة المغرب العربي، الدولة العربية الوحيدة الموجودة في هذه القائمة. ويُعتبر هذا الموقع من أفضل المواقع التي يرتادها السياح عبر الإنترنت، حيث يقدم معلوماتٍ شاملة لكل ما يتعلق بالسياحة في العالم، والتي تشمل نصائح عن أفضل الوجهات السياحية، والفنادق، والطيران، وغيرها من المعلومات المتعلقة بالسفر والترحال. وتُعتبر المغرب من أجمل البلاد العربية، وذلك لأنها تحتوي على العديد من الثقافات التي تندمج مع بعضها البعض، فيوجد في المغرب الثقافة العربية، والثقافة الفرنسية، والثقافة الأفريقية، كما يوجد في المغرب العديد من المساجد المصممة على الطراز الإسلامي العريق.

المغرب تقع المملكة المغربية في أقصى الشمال الغربي من قارة أفريقيا، ويحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط، ويطل عليها من الجنوب موريتانيا، ومن الجهة الشرقية الجزائر، ومن الغرب المحيط الأطلسي، وتبلغ مساحتها حوالي 446.550 كم مربع، وعدد سكانها 32.987.206 نسمات، أغلبهم من العرب والأمازيغ. وتحتوي المغرب على العديد من الموارد الطبيعية، من أهمها الفوسفات، بالإضافة إلى الأسماك، والأراضي الزراعية، ومن أهم منتجاتها الخضار، والفواكه، والزيتون، والحبوب. كما تتميز بتوفر الطاقة الشمسية والهوائية المتجددة.

‘السياحة في المغرب تتميّز السياحة في المغرب باختلاط عبق التراث مع الحاضر المعاصر، حيث تحتوي على العديد من الأحياء القديمة التي تقع في المدن الكبيرة، والتي تتميز بأسواقها، ومطاعمها، ومقاهيها، ويتميز أهل المغرب بأنهم مرحابون وطيبون، حيث لا يبخلون في تقديم صحون الطاجين المغربية للزوار.

كما تتميز المغرب بأنها بوابة أفريقيا والشرق نحو قارة أوروبا وأمريكا الشمالية، والجنوبية، حيث تمتد المغرب على ساحل المحيط الأطلسي والبحر الأبيض المتوسط ليكون لها جغرافية تُميّزها عن البلاد الأخرى، وتجعلها من أجمل المناطق السياحية في العالم.

أهم الوجهات السّياحية في المغرب الرباط وهي عاصمة المغرب وثاني أكبر مدينة فيها. وقد تأسّست الرباط في منتصف القرن الثاني عشر الميلادي على يد الموحّدين، حيث قاموا بتحويلها إلى مركزٍ ثقافيٍ وحضاري. وتقع هذه المدينة على سهلٍ كبير على شاطئ المحيط الأطلسي، وعدد سكانها مليون ونصف نسمة، وتحتوي على العديد من الأماكن السياحية، منها ما يأتي:

نهر أبي الرقراق: وهو نهرٌ يمرّ في منتصف المدينة. باب الرّواح وباب الأوداية: وهما البابان اللذان يقعان في المنطقة الغربية من السور، حيث يتميزان في الهندسة المعمارية، والزخارف، والنقوش المكتوبة بعبارات بالخط الكوفي. متحف الأوداية: يحتوي هذا المتحف على العديد من القطع الفنية مثل الحُلي، والمجوهرات، والخزف، والمُطرّزات، والملابس التقليدية.

متحف الفنون الشعبية: حيث يمكن الذهاب إلى هناك ومشاهدة الحرفيين وهم يعملون. متحف الآثار القديمة: يقع هذا المتحف في المدينة الحديثة، ويحتوي على العديد من القطع التي وُجِدت منذ العصر الإسلامي، وكذلك منذ عصر ما قبل التاريخ. مسرح محمد الخامس: وهو أكبر مسارح المغرب.

الدار البيضاء وهي أكبر مُدن المغرب وتُعرف أيضاً باسم كازابلانكا، ويبلغ سكانها ثمانية ملايين نسمة. وتتميز هذه المدينة بمناخها المعتدل، حيث تصل درجة الحرارة السنوية إلى ما يُقارب 18 درجة مئوية، وتتأثر الرّطوبة والرّياح بالمسطحات المائية القريبة، مما يساعد على اعتدال الجو في فصل الشتاء وتلطيف الجو في فصل الصيف، وهي من أجمل المدن المطلّة على الساحل المغربي، والعاصمة الاقتصادية للمغرب، حيث تحتوي على أهم ميناء في قارة أفريقيا، ومطارها هو الأكبر في البلاد، ويوجد في الدار البيضاء العديد من الأماكن السياحية الجميلة، منها ما يأتي:

ساحة محمد الخامس: تتميز هذه الساحة بطابعها الأندلسي، ويوجد بها نافورة كبيرة يتجمع حولها العديد من الأشخاص عند حلول المساء. مسجد الحسن الثاني: يقع هذا المسجد في المركز الثالث بين أكبر مساجد العالم. حي آرت ديكو: يقع هذا الحي في المنطقة الشرقية من المدينة القديمة، ويضُم كلاً من حديقة الجامعة العربية، والمنطقة الإدارية.

ميناء المارينا الجديد: وهو ميناء ذو رونق ولمسة عصرية، على عكس الميناء القديم. شارع الكورنيش: وهو شارع ذو شكل رباعي الأضلاع، يمنح الزوار تجربة فريدة في التجوال، حيث يرتاده العديد من الأشخاص وخصوصاً في فترة الصباح الباكر. شاطئ عين الدياب: وهو الشاطئ الذي يقع في الجهة الجنوبية من شارع الكورنيش، وهو خاص بالأشخاص الذين يحبون رياضة السباحة.

مرّاكش وهي ثالث أكبر مدينة في المغرب، وهي ملاذ للسائحين في فصل الصيف، حيث تفتح أبوابها وأسواقها الملوّنة أمام السيّاح، كما أنها مركز ثقافي في المغرب، وذلك لوجود العديد من مراكز الحركة فيها، ويوجد في مراكش عدد من الأماكن السياحية، منها ما يأتي

نهر واد أسيل: يحتوي هذا النهر على قنطرة تصل النهر بحديقة ماجوريل ذات الخُضرة الفاتنة. متحف الفن الإسلامي: يأتي الزوّار لزيارة هذا المتحف من أجل مشاهدة معالم الحضارة المغربية.

مدينة طنجة تتميز هذه المدينة بوقوعها على مفترق الطرق التجاري والحضاري، حيث تقع بين قارة أوروبا وأفريقيا، كما أنها نقطة التقاء المحيط الأطلسي بالبحر الأبيض المتوسط. وهي من أهم المُدن المغربية بشكل خاص والأفريقية بشكل عام. وهي مدينة ثرية اقتصادياً، حيث تحتوي على العديد من البنوك والشركات الاقتصادية، الأمر الذي جعلها إحدى المراكز الثقافية المهمة في قارة أفريقيا ككل، حيث تحتوي على العديد من المسارح، والمتاحف، وقاعات الفنون، وتحتوي طنجة على العديد من الأماكن السياحية، منها

القصبة: تقع القصبة في أعلى نقطة من مدينة طنجة، مما يُمكّن السياح من رؤية إسبانيا عن بُعد، ويشجعهم على التقاط الصور، وهي من أندر النقاط في العالم، حيث يتمكن الإنسان فيها من رؤية دولتين في الوقت ذاته.

قصر القصبة: وهو متحف يساعد على التعرّف على المدينة بشكل أكبر، وقد كان قصر الحاكم في القرن السابع عشر ميلادية. السوق الكبير: يقع هذا السوق في المنطقة الشمالية من المدينة، ويحتوي على الروح الحقيقية لمدينة طنجة، وهو المكان الذي أعلن به الملك محمد الخامس استقلال المغرب في عام 1947م. الجوامع: تحتوي طنجة على العديد من الجوامع المركزية منها، جامع القصبة، والجامع الجديد، والجامع الكبير.

 

اترك تعليقا