Colors
 
الصين.. شبح العنوسة يؤرق النساء و«العريس مدفوع الأجر»!
بواسطة mohammad abady بتاريخ 6 Oct, 2018 في 01:36 PM | مصنفة في منوعات | لا تعليقات

بعد أن تتجاوز المرأة في الصين عمر 24 عاما دون زواج، تبدأ رحلة القلق من شبح “العنوسة”، في مجتمع يضع ضغوطا نفسية على العازبات بأكبر بلاد العالم تعدادا.

صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية سلطت الضوء على القضية الاجتماعية التي تشغل بال قطاع كبير من الـ1.3 مليار شخص، يعيشون في البلد الآسيوي الضخم، لكنها استعرضت أيضا حلا يبدو متاحا لمعظم النساء.

“دريم” صاحبة الـ28 عاما التي تعيش في هوبي شرقي الصين، إن والدتها يكاد يصيبها الجنون لأنها بلغت هذه السن دون أن يكون لها صديق كخطوة أولى على طريق الزواج، لكنها تعتبر أن طرق الارتباط الآن باتت مختلفة.

وتوضح: “أبي وأمي تعارفا في قريتنا، كانت عائلتاهما صديقتين، كان زمنا آخر وهما لا يفهمان هذا الأمر”.

كانت دريم تعيش في شنغهاي لعدة أعوام، وكحال النساء في المدن الصينية الكبيرة، تلقت تعليما جيدا وحصلت على عمل براتب مناسب ، لكن رحلة البحث عن شريك الحياة تبدو مليئة بالصعاب.

“الرجال الصينيون يريدون شخصا يخدمهم كزوجة منزل” حسب رأي دريم، وهذا يفاقم ما يعتبره المجتمع أزمة عنوسة بالنسبة للنساء.

إلا أن بابا خلفيا للأزمة يمكن أن يوفر حلا مريحا للنساء الباحثات عن زوج، هو “متاجر حب” تلقي محاضرات عن كيفية إيجاد الرجل المناسب وتعمل على التوفيق بينهم، في ظاهرة تهدف إلى القضاء على العزوبية سرعان ما تحولت إلى “بزنس” بملايين الدولارات في الصين.

ويتحدث أحد مديري أندية التعارف أو “متاجر الحب”، ويدعى إيريك، لـ”واشنطن بوست”، قائلا إنه يلقي مثل هذه محاضرات منذ أكثر من 10 سنوات.

في البداية ركز نادي “وايم” حصريا على الزبائن الرجال، لكنه حول الجزء الأكبر من نشاطه إلى النساء.

ويتقاضى النادي نحو 6 آلاف يوان (نحو 800 دولار) شهريا مقابل المحاضرات، و”الرجال الذين بإمكانهم الدفع لن يجدوا صعوبة في الحصول على زوجة”، حسبما قال إيريك، و”اليوم سنعلمهم كيف تلتقي شريكك بعد التعارف على مواقع المواعدة”.

وأثناء استعراضه قائمة منظمة أضاف: “هنا لدي أسماء 150 امرأة أرسلت لهم رسائل الأسبوع الماضي، مصنفين حسب الجمال والذكاء”.

وتمتلئ محاضرات إيريك بحيل التعارف، و”الهدف هو أن تلتقي أكثر عدد ممكن من الناس، ومن بينهم يمكنك اختيار الأفضل بالنسبة لك”، ومن بينها “حيلة الهاتف”.

ويطلب إيريك من الطالبات التظاهر بأن بطاريات هواتفهن قد فرغت، والتقرب من رجال آخرين لطلب استخدام الهاتف في التقاط صورة وإرسالها لهن، و”بهذه الطريقة تكون قد حصلت على رقم هاتفه”.

“متاجر الحب” في الصين يمكنها أن تخدم الباحثات الأثرياء عن شريك الحياة، وعلى سبيل المثال يطلب نادي “دياموند لاف” مبلغا قد يصل إلى مليون يوان (150 ألف دولار) مقابل توفير الرجل المناسب.

اترك تعليقا