Colors
 
حق الراعي والرعية
بواسطة mohammad abady بتاريخ 3 Oct, 2018 في 03:55 PM | مصنفة في الحياة الاسرية | لا تعليقات

الرّاعي والرعيّة

خلق الله تعالى النّاس وجعل بعضهم مُرتبطاً ببعض في معيشتهم وحياتهم، ومن حكمته سبحانه أن جعلهم بحاجةٍ إلى من يُسوّسهم ويتولّى أمرهم ويقوم على شؤونهم، ولا يَصلح حالهم ولا تستقيم حياتهم إلا بوجود وليّ أمرٍ وإمام يقوم بتنظيم أمورهم ويرعاها.

معنى الرّاعي والرعيّة الرّاعي مأخوذ من الرّعْي وهو الحفظ، والرّاعي هو الحافظ المُؤتَمن، أو من أوُكِلَ إليه تدبير الشّيء وسياسته وحفظه ورعايته، المُلتزم بصلاح ما قام عليه وما هو تحت نظره، وكلّ من كان تحت نظره شيء فهو مُطالب بالعدل فيه، والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقاته. يختلف مفهوم الرّاعي حسب موقع كل إنسان في المجتمع، ومقدار استلامه لمقاليد المسؤوليّة والسّلطة؛ فالحاكم راعٍ على شعبه، مُلزَم بالعدل بينهم ورعاية شؤونهم، وحماية الثّغور من الأعداء، وتوزيع خيرات البلاد بينهم. والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن أولادها، وحفظ الهدوء والاستقرار في المنزل .

والرّجل راعٍ في أولاده، مُكلّف بالإنفاق عليهم من المال الحلال بما يُلبّي احتياجاتهم ومُستلزمات معيشتهم من طعام ومأوىً وملبس دون إفراط ولا تفريط، حريصاً على الابتعاد بهم عن مواطن الشّبهات والخطر. والعبد مسؤول في بيت سيده عن رعاية شؤونه وأمواله، وعدم خيانته في أملاكه وبيته وأهله .

أما الرعية فهم أشخاص يقعون تحت مسؤولية إنسان موكل عليهم، ورئيس يرأسهم يسمى راعياً، وهم كل ما يشمله حفظ الراعي ونظره، من عامة الشعب إلى أفراد الأسرة .

اترك تعليقا