Colors
 
زوجة تبحث السبل لتغيير سلوك زوجها
بواسطة moky moky بتاريخ 18 Feb, 2017 في 11:49 AM | مصنفة في مشكلة و حل | لا تعليقات

11

زوجة تسأل: أكره زوجي رغم أن لدينا ثلاثة أطفال، وأعيش في نفس عمارة أهله، لكن بيتي من الطراز القديم، فزوجي لا يحب التجديد وصرف الأموال، وهو ثقيل الدم لا يتحدث، وعصبي دائماً لا يمكن مناقشته في أي شيء.

أخوه متزوج بأختي، وهو عكسه تماماً، حيث إنه يعامل زوجته معاملة طيبة. أما زوجي فلا أعرف كيف يفكر رغم أنه ملتزم، لكن أخلاقه معي ومع الأولاد سيئة جداً. أتمنى أن أحبه حتى أرتاح، وأستطيع تحمل أخطائه، لكنه لا يترك لي المجال، فأرشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفى.. وبعد:

أختي الفاضلة لدي سؤال: هل كرهك زوجك كان منذ أن تزوجتِه؟ فإن كانت الإجابة بنعم.. فلم تزوجتِه؟ وهل كان زواجك بإجبار الأهل؟ فهذا السؤال مهم جداً. أما ما كتبتِه وقرأتُه عن مشكلتك، فعند تحليلي مشكلتك وجدت ما يلي:

1- هل زوجك ليس لديه حسنات ألبتة؟ فإن كان لديه بعض الحسنات، فيخشى أن تكوني ممن يكفر بالعشير، وهذا الأمر خطير وكبير، لأن المرأة إن كانت كذلك فتخشى على نفسها العقاب من الواحد الأحد؛ لأنه ذكر في الأحاديث الصحيحة أن النبي (صلى الله عليه وسلم) رأى أكثر أهل النار من النساء، والسبب لأنهن يكفرن العشير.

إن تركيزك على ما ينغص عليك صفو حياتك مع زوجك هو عدم اهتمامه بالبيت، وأنه غير متطور، فلا يواكب الناس ولا يقلدهم، وأقول: لعل هذه هي شخصيته، لكن أنت ودورك في ذلك.. ولعلك بما تأخذين منه من مال تجددين بعض ما ينقص عليك من أمور البيت،

وهنا أطرح هذا سؤالا: هل أنت مقتنعة بزوجك كرجل؟ وهل هو من الرجال الذين يشربون الخمر، ويرتادون الملاهي الليلية، ويحرص على السفر إلى الخارج، ويتركك وحدك وأولادك، وينظر للنساء نظرات محرمة، ولا يحافظ على صلاته؟!!

فإن كانت الإجابة.. لا، فاحمدي الله، وإن كانت نعم، فهنا أطلب منك طلباً صغيراً: خذي ورقة وقلماً، وضعي جدولاً تبينين فيه الإيجابيات ببقائك معه، والسلبيات إن تركتِه وطلبتِ الطلاق منه، فإن وجدت أن الإيجابيات أكثر ، فعندها لابد من القناعة والصبر.. أقنع بما أعطاني الله ورزقني؛ لأن البشر غير معصومين من الخطأ، فهو ليس كاملاً ولا أنت كذلك، وأكيد هو يرى فيك أموراً لا تعجبه، أليس كذلك؟!! إذاً لابد من إصلاح الواقع والحال.

أما كيف يكون ذلك: يكون أولاً بالدعاء. أكثري منه، فهو سلاحك، والله قريب مجيب سبحانه وتعالى.

ثانياً: تذكري أن لك ستة أولاد.. أين يذهبون؟ وهل تستطيعين أنت وحدك تربيتهم؟ أكيد لا.. وهل الأهل سيتحملونك مع أولادك الستة؟ وهل هناك زوج آخر يقبلك بأولادك الستة؟ لا أظن ذلك.

وفرضاً لو تركتِهم لزوجك.. هل سيستطيع تحمل ذلك وحده، أم سيأتي بزوجة أخرى تذيقهم الويلات والحسرات من أجل عدم قناعتك بزوجك؟

ونظرتك لأخيه، وغيرتك منه وما يأتي به لزوجه، مع أنك لو سألت الزوجة فستجدين أن لها هموماً ومشكلات معه كثيرة، وهذه هي الحياة لا تصفو لأحد.

ثالثاً: أين دورك في إصلاح حالك وحال زوجك وأولادك؟ فحضور المحاضرات أو سماعها، أو حتى فائدة تذكر بها ولو بالاستمارة فان ذلك رائع، وسبب في تغيير بعض الحال، وكما ذكرتُ الدعاء.

وأخيراً، أختي الفاضلة المباركة: حاولي التجديد في نفسك وفي بيتك، سواء مما ادخرتِه، أو بطلب وإلحاح لا بأس، لكن انظري إلى أولادك، وانظري إلى نفسك بتفاؤل وإشراق، وستجدين أثر ذلك بمشيئة الله قريباً.. وفقك الله إلى أحسن حال.. والله الموفق.

خجل الزوج يطيح بامرأته ويفقدها الاعتماد عليه

زوجة تسأل: زوجي خجول جدا، و لا يثق بنفسه؛ فمثلا ينزعج عندما يمر أمام الجيران، ولا يجرؤ أن يسلم عليهم، ولا يجرؤ أن يسأل إذا أراد أي معلومة. وهذا العيب يجعلني غير فخورة به؛ لأنني أشعر أنني متزوجة برجل لا أستطيع أن أعتمد عليه، وبدأت أبتعد عنه. ولا أدري هل تصرفي هذا أمر طبيعي أم لا ؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أسباب الخجل الشديد:

حسب رأي خبراء الصحة النفسية، فإن الخجل الشديد يعود لثلاثة أسباب متفاعلة هي:

الوراثة.

فقدان المهارات الاجتماعية.

نظرة سلبية للنفس والذات.

وحسب رأي خبراء النفس فإن حوالي 10-15% من الأطفال يولدون ولديهم ميل واستعداد لأن يكونوا خجولين بصورة غير طبيعية، بينما الباقون يصبحون خجولين إما لأنهم بدون مهارات اجتماعية، أو بسبب الخوف من عدم تقبل الآخرين لهم، أو الخوف من تعرضهم للسخرية من الآخرين، مما يدل على فقدان الثقة بالنفس والذات.

الخجل الشديد كمفهوم من الصعب جدا تحديده، ولكن وحسب رأي خبراء الصحة يمكن وصفه بنوع من أنواع القلق الاجتماعي الذي يؤدي إلى حدوث مشاعر متنوعة تتراوح بين القلق والتوتر البسيط إلى مشاعر رعب وهلع واضحة، تصنف في علم النفس تحت إطار أمراض القلق والتوتر، خصوصا وأن النهاية الطبيعية للخجل الشديد هي الشعور بالوحدة والانعزال عن المجتمع، وكلاهما من أهم أسباب وربما نتائج مرض الاكتئاب، وهذا معناه بأن المصاب بالخجل الشديد سوف تتطور صحته النفسية للأسوأ.

أعراض وجود المرض:

الخجل غير الطبيعي شأنه شأن أي ضغط نفسي آخر يؤدي إلى ظهور مجموعة أعراض تندرج تحت ثلاثة تقسيمات هي:

1- أعراض سلوكية، مثل: قلة التحدث والكلام بحضور الغرباء، والنظر دائما لأي شيء عدا من يتحدث معه، عدم القدرة على الحديث والتكلم في المناسبات الاجتماعية، والشعور بالإحراج الشديد إذا تم تكليفه بذلك … إلخ.

2-  أعراض جسدية، مثل: زيادة النبض، ورطوبة وعرق زائد في اليدين والكفين، ودقات قلب قوية … إلخ.

3- أعراض انفعالية داخلية (مشاعر نفسية داخلية) مثل: – الشعور والتركيز على النفس، والشعور بالإحراج.

وحسب رأي خبراء الصحة النفسية فإن المصابين بالخجل الشديد لديهم حساسية مبالغ بها باتجاه النفس وما يحدث لها، بحيث يكون محور الاهتمام والتركيز لديهم هو مدى تأثيرهم على الآخرين وكذلك نظرة الآخرين لهم، وبالتالي وبهذا التركيز على النفس الداخلية ومشاعر النقص والارتباك الذي يحدث لهم بحضور الآخرين أو عند التعامل مع الآخرين، فإن المصابين بالخجل الشديد يفقدون القدرة على الاهتمام والتركيز على الآخرين والشعور بمشاعر الآخرين، وبالتالي يزداد العزل الاجتماعي الذي يعاني منه الفرد المصاب بمرض الخجل الشديد.

الخجل الشديد حاليا مشكلة اجتماعية منتشرة بشكل واسع، وبالتالي فإن خبراء علم الاجتماع ركزوا جهودهم على إيجاد وسائل وطرق معالجة هذه الظاهرة المرضية، وهناك عيادات متخصصة تعالج مشكلات الخجل الشديد باستخدام الطرق التالية:

تعليم وتدريب الأفراد المرضى على اكتساب المهارات الاجتماعية الفردية للاتصال والتفاعل مع الآخرين.

تعليم أنماط التفكير السليم والمنطقي في التعامل مع الآخرين.

تعليم وتدريب الفرد على زيادة ثقة المريض بنفسه وقدراته وبأهميته كفرد في المجتمع.

مواجهة وإزالة أسباب الخجل من خلال تعريض المريض تدريجيا لخبرات اجتماعية إيجابية، إحدى هذه الطرق هي ما تسمى بالتمثيل أو تقمص الأدوار والمواقف، بحيث يقوم المريض بالتظاهر بتمثيل دور إيجابي في مواقف تسبب الإحراج للمريض مثل التظاهر بالاتصال مع الآخرين وبدء حديث معهم، وبمرور الوقت يتحول التظاهر والتمثيل إلى سلوك في الحياة الواقعية العادية.

تدريبه على تولي زمام المبادرة في مساعدة نفسه على التخلص من الخجل من خلال الإقدام على أداء شيء معين.. إما يحب أن يقوم به، أو من الضروري القيام به، ولكنه لا يفعله لأنه خجول.

نصائح عامة في علاج الخجل الشديد:

والخجل من الجنس الآخر طبيعي، ولكن غير ضروري، وكلا الجنسين يرغب بالحديث مع الآخر، وكل ما هو مطلوب هو الشجاعة في المبادرة بالحديث، وأسلوب المبادرة يعتمد على الموقف الاجتماعي، فعلى مستوى الجامعة مثلا.. السؤال عن محاضرة أو كتاب معين يكون مناسبا، بينما السؤال عن تقرير أو حتى عن الوقت يكون مناسبا في أماكن العمل.

فعلى الأخت السائلة أن توجد أولا برنامجاً يومياً لخلق ثقة زوجها بنفسه.. ثم الحرص على عدم انتقاده ولومه على خجله.. والله الموفق.

حياة زوجية يعتريها منغصات وخلافات والأسباب كثيرة

زوج يسأل: أنا أعيش مع زوجتي منذ سبع سنين،  وقد تزوجتها منذ أشهر  والآن نعيش أوقاتاً صعبة؛ بسبب الاختلاف في وجهات النظر. وطبيعتها أنها قوية الشخصية، ولا تحب أن تستسلم، وتتكلم كثيراً؛ وأنا أغضب بسرعة نوعاً ما، ومتمسك بمبادئ الإسلام وطبيعتنا طبيعة عنيدة، لدرجة أن كلاً منا لا يريد أن يذهب إلى الآخر، وخاصة في الأوقات الحميمة بين الزوجين؛ وبدأ هذا كله يثقل على نفسي كثيراَ، حتى فكرت في الطلاق، علماً أنها من بلد وأنا من آخر. كما أنها تصلي، وأحيانا تترك الصلاة. أرجو أن ترشدوني ماذا أفعل؟

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فالحياة الزوجية لا بد أن يعتريها بعض المنغصات، والخلافات بين الزوجين، والأسباب في ذلك كثيرة.

لكن فيما يبدو من حديثك أن الخلافات التي بينكما بسيطة وليست كبيرة، وهي لوجود طبيعة واحدة في السلوك، وحددتها بالغيرة والمتمسكة برأيها، وعدم التنازل للطرف الآخر.

ومع ذلك نرى أن القضية ليست كبيرة، فيمكن حلها، ونذكر النقاط التالية:

إذا غضبت زوجتك فكن أنت الوديع الساكن الواثق بنفسه، ولابد من التنازل من أحدكما للآخر؛ حتى يهدأ الجو ثم يمكن أن يحصل التفاهم.

تنازل الرجل للزوجة دليل على قوامته وقوة إرادته، خاصة فيما ليس من الأمور المصيرية، إنما من الأمور السهلة التي تبنى على أساس الخلاف.

المتوقع أن الزوجة إن رأت منك ليناً في الجانب، فهي ستكون أكثر منك.

الصراحة مطلب أساسي، ونقطة مهمة في علاج المشكلة بأسلوب مناسب يوضح أطراف المشكلة، ويسعى في حلها.

أوصيك بتغليب وانشراح الصدر والأريحية في التعامل مع زوجتك، فهي سبيل لتلافي المشكلات ودحر الشيطان.

لابد من الحوار الدائم، والتشاور فيما بينكما، مما يسهم في حل الخلافات المتوقعة.

تدريب النفس على تجاوز الخلافات التافهة، وأن لا تعطى أكبر من حجمها. وفي ذلك من الخير الكبير على دوام الألفة بينكما.

استحضار الفضل المترتب على التسامح والتقاضي والعفو والنتيجة التي سيحصل عليها.

«ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم….» [فصلت:34].

لابد أن ننبه على ما ذكرت بأنك كانت لك بها علاقة سبع سنوات قبل الزواج منها. وفي ذلك مخالفة شرعية لا تخفى، وأخشى أن هذا من أسباب عدم توفيق الإنسان في حياته الزوجية، فتب إلى الله واستغفر لذنبك إن ربي غفور رحيم.

 أما صلاتها فعليك دعوتها بالتي هي أحسن، فأنت على أجر كبير وخير عظيم، وهي ستتأثر مع مواصلتك بها بأسلوب حكيم «وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها» [طه:132].

اترك تعليقا


الابراج اليومية إجازتك المفضلة بحسب طالعك الفلكي بين الداخل والخارج - كلاسيكية تعانق العصرية برجك اليوم من طرائف جحا مرة جديدة: الإضاءة تحت الأضواء الجرأة والبساطة في التصميم تنتجان الفخامة العصرية استقبلي الشتاء بمزاج هذه الأمكنة تلبية لذوقك الراقي اخترنا قطعاً مفضّلة من أزياء الموسم وأكسسواراته منزل خارج عن المألوف جمع الأنماط ووحّد الأذواق برجك اليوم مع العائلة أسباب وحلول الجفاف العاطفي بين الأزواج طفل على راسي كباب بالتوابل سريلانكا البلاد التي تسبح فيها كل الأسرار ماكياجك بتوقيع Chanel Métiers d’Art Paris Cosmopolite 2017/2016 لا أحد يعرف ما جرى في هذه الأماكن... فاذهبي واكتشفي ما يدور حولها من حكايات! ساعات تذكارية من دبي مع Swatch مونتريال... للخريف فيها أروقة البيرو تحضن كل أسرار العالم القديم ماما لماذا نبكي عندما نقطّع البصل؟ من طرائف العرب مالطا الجزيرة التي تحضن كل سحر التاريخ هذه اختياراتنا لجمالك هذا الأسبوع: جرّبناها وأحببناها إنها المكسيك... بلاد المايا والأزتيك ألوان تتراقص ضمن ديكور شبابي