أسرار عائلية

طرق تحقيق السعادة في الحياة الزوجية

الزواج يُعرف الزواج بأنّه علاقة شرعيّة بين رجلٍ وامرأة، تتم ضمن عقد شرعي، وتسمح هذه العلاقة لهما بالتكاثر وإنجاب الأطفال بطريقة أوجبها الله سبحانه وتعالى، والجدير بالذكر أنّ العلاقة بين الزوجين من أهم أسس الزواج، حيث يقع على عاتقها نجاح الزواج أو فشله، ولا بد من القول بأنّ هذه العلاقة تمر بالعديد من المواقف واللحظات السعيدة والحزينة، والتي قد تؤثّر على الزوجين، إمّا بشكل إيجابي أو بشكل سلبي، ولكن بالرغم من الأمور سابقة الذكر، إلا أنّه توجد طرق عديدة من شأنها تحقيق السعادة في الحياة الزوجيّة،

طرق تحقيق السعادة في الحياة الزوجية وجود مسافة بين الزوجين ويتمثّل ذلك في إعطاء الزوج مساحة كافية من الحريّة الذاتيّة، حيث لا تكون الزوجة بجانبه طوال الوقت حد الاختناق، ولا ترهقه بالأسئلة حول ما يفعل وما يفكّر فيه، كما أنّه في ذات الوقت يجب ألّا تبتعد عن الزوج حدّ الإهمال؛ فذلك يجعل الزوج يفكّر بأنّه غير مهمّ بالنسبة للزوجة. الاحترام المتبادل بين الزوجين فالاحترام هو أساس نجاح العلاقة الزوجيّة وسعادتها، فالاحترام حين يغيب بينهما فإنّ علاقتهما تنهار، وتصبح ضعيفة قد تنهيها أبسط الأمور، ولا بدّ من القول بأنّ الاحترام يتمثّل في العديد من التصرّفات والمواقف، ونذكر منها: احترام مشاعر الطرف الآخر، وعدم السخرية منها، وعدم التحدّث بشكل سلبي عن الطرف الآخر أمام الآخرين. كسر الروتين والملل حيث يقع على كلٍّ من الزوجين ابتكار أمور جديدة لكسر الرتابة والملل، فمثلاً على الزوج التحدّث مع زوجته بأسلوب فكاهي، أو أن يحضّر لها هديّة عند عودته من العمل، أو يخطّط لمفاجأة رومنسية، أو يخطّط لرحلة أو نزهة، كما أنّ على المرأة القيام ببعض الأمور لكسر الروتين مثل: صبغ شعرها، وارتداء ملابس جديدة، وصنع جوّ من الرومنسيّة.

الابتعاد عن الغيرة الشديدة إذ إنّه من الجيّد أن تشعر الزوجة أو الزوج بغيرة الطرف الآخر، ولكن بحدود؛ لأنّ الغيرة المبالغ فيها تدل على عدم الثقة بالنفس، والشك في الطرف الآخر أحياناً.

الحفاظ على خصوصية المشاكل والتفاصيل الزوجية وعدم السماح للآخرين بالتدخّل فيها؛ لأنّ تدخّل الأهل والآخرين قد يولّد العديد من المشاكل بين الزوجين، والتي قد تصل أحياناً إلى الطلاق. الثقة المتبادلة بين الزوجين وتجنّب التصرّفات التي تدل على فقدان الثقة، مثل: مراقبة الهاتف الشخصي، والتجسّس على الطرف الآخر، ومراقبة الأماكن التي يزورها؛ إذ إنّ القيام بهذه التصرفات سيفقدك احترام الطرف الآخر لك وثقته بك.

الاهتمام بالزوج ومنحه مزيداً من الرعاية والدلال وتحديداً في ظل وجود الأطفال؛ حيث إنّ إهمال الزوج أو الزوجة على حساب رعاية الأطفال قد يؤدّي إلى فشل العلاقة الزوجيّة، لأنّه سيُشعره بأنّه أصبح على الهامش في حياة الطرف الآخر، وهذا يزعجه كثيراً. عدم الإفصاح عن المشاكل والخلافات الزوجية للآخرين سواء الأهل أو الأصدقاء أو الأقارب؛ فالتحدّث عنها قد يولّد انطباعات سيّئة جداً عن الزوجة أو الزوج أمام الآخرين، الأمر الذي يقلّل احترامهم له، كما أنّه من ناحية أخرى سوف تنهار خصوصيّة العلاقة الزوجيّة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق