Colors
 
فوائد شرب النعناع
بواسطة mohammad abady بتاريخ 6 Oct, 2018 في 02:54 PM | مصنفة في الصحة و الرشاقة | لا تعليقات

فوائد شرب النعناع

يحتوي النعناع على العديد من المواد الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، ولذلك فإنّه قد يوفر العديد من الفوائد، ونذكر منها:

تحسين أعراض الحساسية الموسمية: إذ يمتلك النعناع خصائص مضادة للالتهابات والأكسدة، وتشير الدراسات إلى أنّها فعالة في تخفيف أعراض الحساسية الموسمية (بالإنجليزية: Seasonal Allergy). التخفيف من بعض المشاكل المرتبطة بالرضاعة الطبيعية: حيث تشير الدراسات إلى أنّ منقوع النعناع يمكن أن يساعد على التقليل من حدوث تشققات في الحلمة، أو آلامها عند النساء اللاتي يرضعن أطفالهنّ رضاعةً طبيعية للمرة الأولى. التحسين من الأعراض الناتجة عن نزلات البرد: إذ يحتوي النعناع على مركب يسمى المنثول (بالإنجليزية: Menthol)، والذي يمتلك خصائص مضادة للاحتقان (بالإنجليزية: Decongestant)، مما يساعد على التخلص من المخاط والبلغم، كما أنّ شرب النعناع مع الشاي يساعد على تخفيف التهاب الحلق، وذلك لامتلاكه تأثيراً مبرداً. التخفيف من الغازات وعسر الهضم: حيث يُعتقد أنّ النعناع يزيد من إفراز العصارة الصفراوية وانتشارها، مما يخفف من اضطرابات المعدة وعسر الهضم (بالإنجليزية: Indigestion)، كما لوحظ أنّه يقلل من الألم الناتج عن الغازات والانتفاخ، ومن الجدير بالذكر أنّ شاي النعناع يعدّ من العلاجات المنزلية التي تستخدم لعلاج غازات البطن. التقليل من الأعراض الناتجة عن متلازمة القولون المتهيج: فقد لوحظ أنّ زيت النعناع يمكن أن يقلل من آلام المعدة أو اضطراباتها عند الأشخاص المصابين بمتلازمة القولون المتهيج (بالإنجليزية: Irritable bowel syndrome). التقليل من خطر الإصابة بقرحة المعدة: حيث يحتوي النعناع على المنثول الذي يحمي بطانة المعدة من الآثار السلبية لبعض الأدوية، مثل الإندوميتاسين (بالإنجليزية: Indomethacin)، مما يساعد على الوقاية من قرحة المعدة (بالإنجليزية: Gastric ulcers) المرتبطة بالتناول المتكرر للمسكنات. التخفيف من الآلام: فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ شرب بعض أنواع النعناع يمكن أن يخفف من الآلام بنفس فعالية بعض الأدوية، مثل دواء الإندوميتاسين. التخفيف من بعض المشاكل الجلدية: إذ إنّ وضع بعض المنتجات التي تحتوي على النعناع، مثل زيته، وبعض الكريمات التي تحتوي عليه يمكن أن تهدئ الطفح الجلدي، أو عضات الحشرات، أو مشاكل البشرة المختلفة، وتساعد على تبريدها. التعزيز من صحة الفم: حيث يمتلك النعناع خصائص مضادة للميكروبات، مما يحافظ على صحة الفم، ويعطيه رائحة منعشة. التعزيز من وظائف الدماغ: إذ تشير الدراسات إلى أنّ استنشاق رائحة الزيت العطري للنعناع يمكن أن يؤثر بشكلٍ إيجابيّ في الدماغ، حيث وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 144 شاباً بالغاً تحسن الذاكرة عند استنشاق رائحة الزيت العطري للنعناع مدة خمس دقائق. وفي دراسةٍ أخرى وجد أنّه يزيد من الانتباه، ويقلل من القلق والتعب أثناء قيادة السيارة، ورغم ذلك فما زالت هذه الدراسات غير مؤكدة، وهناك حاجةٌ إلى المزيد من الأدلة لإثبات هذه التأثيرات.

اترك تعليقا