Colors
 
“فورت وورث” الأمريكية.. من سوق للماشية إلى وجهة سياحية متميزة
بواسطة mohammad abady بتاريخ 25 Sep, 2018 في 09:45 AM | مصنفة في سياحة و سفر | لا تعليقات

عندما كان ملاك الماشية يمرون عبر نهر تشيشولم تريل في تكساس الأمريكية للوصول إلى رؤوس السكك الحديدية لتسويق الماشية، كان لديهم محطة أخيرة للراحة والإمدادات: وهي فورت وورث، وهناك يعبرون فورت وورث-تكساس، للوصول إلى النهر الأحمر في الأراضي الهندية للرعي وتسويق الماشية.

وما بين عامي 1866 و1890 هربت أكثر من 4 ملايين رأس من الماشية إلى فورت وورث، وسرعان ما عرفت المدينة باسم Cow town.

وصلت السكة الحديدية إلى فورت وورث عام 1876، وأصبحت نقطة شحن رئيسية للثروة الحيوانية، لذلك قامت المدينة ببناء الاتحاد الخاص بها وتهيئة المخازن، وأرسل الرئيس مايك هورلي دعوة إلى الرأسمالي الأثرى في بوسطن جرينفليف سيمبسون للقدوم والاستثمار في فورت وورث.

وصول المستثمرين إلى فورت ورث

وصل سمبسون ليجد الحظائر مليئة بالماشية، ليقرر أن “فورت وورث” تمثل سوقا جيدة للماشية، وخططا للاستثمار، لكنه لم يكن يعلم أن الحظائر لا تملك عادة الكثير من الماشية؛ لإنه وصل بعد هطول الأمطار.

في 27 أبريل 1893، اشترى سيمبسون محلات الاتحاد للأحذية، وغير الاسم إلى شركة Fort Worth Stockyards Company.

دعا سيمبسون مستثمرين آخرين للانضمام إليه، بما في ذلك جاره في بوسطن لوفييل نايلز، الذي كان نشاطه الأساسي تعليب اللحوم.

سرعان ما أدرك الجميع أنه بدلاً من شحن الماشية إلى الأسواق الأخرى لمعالجتها في فورت ورث، سيكون من الأفضل إنشاء مصانع لتعبئة اللحوم في مكان قريب حتى يتمكنوا من الحفاظ على النشاط التجاري في المدينة.

بدأ المستثمرون العمل على جذب شركات تعبئة رئيسية إلى فورت وورث، وبحلول عام 1900 تقريبا أقنعوا شركة “أرمور وشركاه” وشركة “سويفت وشركاه” ببناء مصانع بالقرب من مستودعات الأراضي.

قرعة العملة

خطط رجال الأعمال للبناء عن طريق رمي العملة، وبدأ البناء عام 1902 ووقعت قرعت العملة المعدنية على شركة (أرمور) التي اختارت الموقع الشمالي لبناء المستودعات.

وصل “سويفت وشركاه” إلى نهاية أفضل من الصفقة في الموقع الجنوبي، الذي يحتوي على حفرة كبيرة من الحصى التي استخدموها لبناء مصنعهم، حتى أنهم باعوا بعض الحصى لآرمور.

بناء الحظائر ومبنى تبادل الثروة الحيوانية

بدأ البناء في الحظائر في العام نفسه كما بدأ بناء مبنى تبادل الثروة الحيوانية الجديد، الذي يضم العديد من شركات هيئة الثروة الحيوانية ومكاتب البرق ومكاتب السكك الحديدية وشركات الدعم الأخرى، وأصبح يعرف باسم “وول ستريت الغرب”.

حلبة “ستوك ياردز” 1907

في عام 1907، بدأ بناء مدرج كبير -يعرف الآن باسم “كوليتوم- حيث اكتمل خلال 88 يوم عمل فقط، في الوقت المناسب لافتتاح معرض المغذيات والمربين، وأصبح Coliseum موطنا لأول مسابقة روديو داخلية.

ازدهرت تجارة الجياد من خلال الجفاف والفيضانات، وأعيد بناء الحظائر بمواد مقاومة للنار بعد أن تسبب حريقين مدمرين في قتل عدد كبير من الماشية.

فورت ورث “ستوك ياردز” عام 1944 هو ذروة عملية بيع الماشية خلال الحرب العالمية الثانية، لكن لسوء الحظ سرعان ما بدأ انحسار حوض بناء السفن مع انخفاض السكك الحديدية بسبب الأمطار.

بعد الحرب العالمية الثانية، أدت الطرق الممهدة حديثا إلى فتح مجال صناعة النقل بالشاحنات، في ظل تكاليف أقل ومرونة أكبر من خطوط السكك الحديدية، مما زاد نشاط السوق، وبدأت المزادات وأحواض المواشي المحلية الأصغر حجماً في جذب الأعمال بعيداً عن المواقع المركزية مثل “المستودع”.

كانت طريقة جديدة تماما لتسويق الثروة الحيوانية، وتقلصت المزادات في Stockyards وكافحت جميع الحزم الرئيسية في الولايات المتحدة.

كان لدى كل من Armor وSwift نباتات ضخمة عفا عليها الزمن تتزايد مع تكاليف الارتفاعات والأجور والنفقات الإدارية.

أغلق “أرمور” مصنع فورت وورث في عام 1962، وأصبحت “سويفت” معلقة حتى عام 1971، ومن ثم هدم مبنى المكاتب الفريدة في أرمور، لكن المبنى الرئيسي لمقر “سويفت” تحول إلى محل سباجيتي، وهو مطعم شهير خلال السبعينيات، قبل أن يصبح الآن مكاتب شركات لشركة XTO Energy.

بحلول عام 1986 وصلت مبيعات Stockyards إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق بـ57.181 من الحيوانات.

جمعية الحفاظ على تراث فورت وورث

في عام 1976 أسس تشارلي وسو مافيرتي جمعية “شمال فورث وورث للتاريخ” للحفاظ على تراث الثروة الحيوانية في فورت وورث.

ساعد هذا المشروع في إنشاء المنطقة التاريخية الوطنية فورت وورث Stockyards District وإحياء المعالم فيها، بما فيها مبنى تبادل الثروة الحيوانية، و”الكولوسيوم” ومقر شركة سويفت وشركاه سابقاً.

عام 1989 افتتحت جمعية North Fort Worth Historical Society متحف Stockyards في مبنى Exchange التاريخي، ويستضيف المتحف الآلاف من الزوار من جميع أنحاء العالم كل عام، وينمو باستمرار من ناحية المنشأة والمجموعات التجارية المصاحبة لها.

تاريخ “ستوك ياردز” لا يزال يستضيف قرابين الماشية مرتين يومياً طوال العام، وفي كل أسبوع، يتم بيع الآلاف من رؤوس الماشية من مبنى Exchange بواسطة الفيديو عبر الأقمار الصناعية.

ويزخر هذا المكان بأكثر من 100 مكان جديد للتسوق وتناول الطعام والترفيه، يجعل من منطقة فورت وورث “ستك يارد” التاريخية الوطنية واحدة من الوجهات السياحية الأكثر شعبية في تكساس.

فورت وورث هيرد هو محرك المواشي

يعتبر فورت وورث هيرد، محرك المواشي الوحيد الذي يقام مرتين يومياُ في العالم، ويقام بصورة يومية في الساعة 11:30 صباحاً و16:00 مساء في فورت وورث “ستوك ياردز”.

يمكن للسياح والزوار مشاهدة قطيع الماشية من الأبقار وهي تدخل الساحة الداخلية إلى حلقة “ستوك ياردز”، ومن ثم يتبعها العرض اليومي الذي يقدمه كبار مروضي الأبقار ومالكي الماشية في تكساس.

كما يمكن مشاهدة قاطرات فورت وورث هيرد قبل وبعد قيادة الماشية في حظائرها خلف مبنى التبادل الحيواني في شارع إيست إكستشينج، كما يمكنهم لعب لعبة Drovers قبل وبعد كل حملة للماشية لالتقاط الصور والأسئلة.

بطولة Stockyards للماشية

تقيم منطقة فورث مسابقات رعاة البقر على مدار العام في العالم كل جمعة وليلة السبت، الساعة 8:00 مساء في استاد فورت وورث كاونتي التاريخي.

يحافظ The Stockyards Championship Rodeo على التزامه الشديد للزوار الباحثين عن تجربة رعاة البقر الغربية الأصيلة.

باوني بيل في عرض الغرب المتوحش

إعادة تمثيل تاريخية لعرض Pawnee Bill’s Wild West Show الأصلي، ويحتوي البرنامج على خدع مدهشة، ويمكن للزوار تجربة ركوب البقر، والاستماع إلى أغاني رعاة البقر وإلقاء نظرة مسلية على التاريخ، وتظهر الشخصيات التاريخية مثل باوني بيل، وتنقل المشاهد في الوقت المناسب.

ويستمتع السياح والزوار بركوب عربة الأحصنة التي تأخذهم في جولة في منطقة حلبة “ستوك ياردز”، والاستمتاع بالمطاعم المنتشرة في المنطقة، وتجربة ارتداء زي رعاة البقر، وحضور العرض اليومي لرعاة البقر.

اترك تعليقا