Colors
 
كيف أغير ديكور منزلي
بواسطة rasha rasha بتاريخ 31 May, 2018 في 02:41 PM | مصنفة في بيتي و الديكور | لا تعليقات

البيت البيت هو المملكة الأولى والأخيرة للإنسان، والجزء الخاص بالراحة والهدوء والخصوصية واجتماع العائلة، بعيداً عن ضغوطات الحياة ومشاكلها ، ولكي يتحقّق هذا الهدف يسعى الأفراد إلى ترتيب بيوتهم وتنظيمها بشكلٍ جميلٍ ومرتبٍ؛ ليسهل عليهم العيش بطريقةٍ منظمةٍ ومريحة، فتبدأ الطريقة من اختيار المنزل بدقة بحيث يكون مكانه بعيداً عن الضوضاء، وبمنطقةٍ محبّبةٍ قريبةٍ من الخدمات.

ومن الأمور التي يجب الاهتمام بها داخل المنزل الأثاثٍ الأنيق والعمليّ الذي يحقق الراحة، كي يسهل ترتيب الأغراض الشخصية، والرجوع إليها في أيّ وقت.

مع مرور الوقت نحتاج إلى قليلٍ من التغيير والتطوير في ديكور المنزل، إمّا للحاجة الفعليّة إلى تغييره مثل: استهلاكه أو خرابه، أو لتغيير الروتين وخلق أجواءٍ متجددةٍ في المنزل تنعكس إيجابياً على النفس والتوازن النفسي. كيفية تغيير ديكور المنزل علينا الاعتراف أنّ تغيير ديكور المنزل غالباً ما يكون مكلف الثمن، ولكن هناك بعض الطرق لإضفاء التغييرات البسيطة ذات الأثر الكبير دون تلك الكلفة العالية؛ فبالإمكان تغيير مكان قطع الأثاث في المنزل، مثلاً بقلب أماكن الصوفات في غرفة الجلوس مع طاولات الشاي وبعض النثريات؛ ليتغير شكل الغرفة بالكامل. التغيير يشمل غرف النّوم أيضاً؛ وذلك بتغيير اتجاه الأسرّة ونقلها لجهةٍ أخرى؛ ليوصلك هذا التغيير إلى إحساس أنّك تنام في غرفةٍ أخرى، وتغيير أغطية الأسرّة أيضاً، وشمولها على ألوانٍ جديدةٍ ومتداخلةٍ ؛ تضفي الرّوح إلى المكان مع تناسقها مع لوحات الحائط، أو برواز يعرض صوراً مخبأةً في الألبوم.

اللون الأخضر في المنزل يجعل منه حديقةً مصغّرةً مرخيةً للأعصاب؛ لما للون الأخضر من فوائد في إراحة العين والنّفس، فأشجار الزينة الموزعة في أرجاء البيت (ولكن بإبعادها عن غرف النوم) تُغيّر من الديكور بطريقة طبيعيّة.

مع توافر الإمكانية المالية تتاح كلّ الفرص إلى التغيير الجذري والعصري، ويتمّ ذلك باستبدال قطع الأثاث بأخرى عصرية أو بألوانٍ جذابة، ليشمل غرفة الصالون، مثل: أطقم الجلوس، والطاولات الجانبية، والستائر، وحتى تغيير لون الحائط والسجاد وغرفة الطعام بطريقةٍ متناغمة، أما فيما يخص غرف النوم، فمواكبة التطور في الزمن الحالي فيما يزيد راحة الإنسان في نومه وداخل غرفة نومه بات من الأساسيّات في ظلّ زخم الظروف والمشاكل النفسية.

تغيير المزهريات والصور والمفارش والبراويز والشموع؛ فهذه الديكورات البسيطة والصغيرة التي تضفي الرونق لأيّ أثاثٍ يمكنها أن تحدث تغييراً جذرياً عند إعادة ترتيبها وتنويعها أو زيادتها. إضافة الأضوية الجانبية بألوان جديدةٍ ستعيد الحيوية لزوايا المنزل من جديد. تغيير ألوان وغطاءات الوسادات في غرفة المعيشة فيما يتناغم مع اللون الأصلي للمقاعد؛ لإعطاء منظرٍ جديد.

اترك تعليقا