Colors
 
كيف تجعل طفلك مطيعاً
بواسطة rasha rasha بتاريخ 16 Apr, 2018 في 01:21 PM | مصنفة في أطفال العائلة | لا تعليقات

طاعة الطفل من أكثر المشاكل التي تواجه الأم عند تعاملها مع طفلها، هي عدم القدرة على السيطرة عليه وطاعته لها، وعناده وإصراره على تنفيذ الأمور التي يرغب بها، دون الاهتمام إلى ما تريد الأم، ممّا يؤدي إلى غضب الأم وانفعالها، وقد تندفع إلى التصرف معه بطريقة خاطئة، ممّا يؤدّي إلى انعكاسها بشكل سلبي على طفلها، لتجنب حدوث أي ضرر لطفلها، يجب عليها معرفة الطريقة الصحية لكيفية التعامل معه في حالة عدم إطاعته لأوامرها.

خطوات لجعل لطفلك مطيعاً هناك العديد من الخطوات التي يجب على الأم القيام بها، لتجعل طفلها أكثر طاعة لها وهي: توصيل الأفكار والقواعد التي يجب أن يطبقها الطفل في حياته بطريقة إيجابية، وذلك عن طريق استخدام الأم للجمل الإيجابية ويجب أن تكون مختصرة ومؤدية للغرض المطلوب، ليستطيع الطفل استيعابها بشكل أسرع.

إلقاء الأوامر على الطفل بشكل مكثف خلال اليوم الواحد، يعمل على زيادة العناد والرفض للانصياع لأوامر أمه، لذلك يجب عليها أن تشرح له السبب الذي دفعها إلى طلب ذلك من طفلها، ففي حالة الرفض تستطيع الأم أن تساعده في القيام بذلك ، حتّى يشعر بأنه ليس أمر ويجب عليه القيام به.

تجنّب التعليق وتوجيه الانتقاد على شخصية الطفل، عند قيامه بسلوك خاطئ، بل يجب التعليق على السلوك الذي قام به؛ لأنّ انتقاد شخصيته ووصفه بالغباء أو الكسل، يؤدي إلى جرح الطفل وشعوره بالنقص، وبالتالي التأثير على جعل شخصيته ضعيفة ومهزوزة.

تقبل واعتراف الأم برغبات طفلها، وأنه دائم الطلبات والرغبات، لذلك يجب عليها قبل أن تخرج معه إلى السوق أو أي مكان آخر، أن تقوم بالتفاهم والاتفاق معه، على تجنّب طلبه لأكثر من غرض واحد، أو إقناعه بأن يحصل على غرض واحد في هذه المرة، وفي المرات القادمة سوف يحصل على المزيد، فهذه الطريقة تساعد الطفل على تفهم رغبات أمه وطاعتها.

عند حدوث مشاجرة بين الأم وطفلها، يجب عليها عدم التسرع في الحكم عليه، وتستمع لما يريد أن يقوله لها، ويجعله غير مطيع لها في هذا الأمر، إذ ربما يكون لدى الطفل سبب مقنع لعدم إطاعته لوالدته.

الابتعاد عن استخدام أسلوب التهديد والرشوة، لكي يصبح الطفل مطيع لأمه؛ لأنّ هذه الطريقة تؤدي إلى جعل الطفل غير مطيع لوالدته، إلّا إذا قامت بتهديده وإعطائه ما يريد.

دعم وتشجيع الطفل بطريقة إيجابية، ويكون ذلك بقيام الأم بمكافئة طفلها عند قيامه بأعمال إيجابية، وقيامها باحتضانه وإسماعه كلمات لطيفة وجميلة، لتشعره بأنه قام بعمل جيد، فهذه الطريقة تدفع إلى تكرار الأعمال الإيجابية، والابتعاد عن الأعمال غير المرضية.

اترك تعليقا