Colors
 
ما هو سبب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال
بواسطة rasha rasha بتاريخ 6 Jun, 2018 في 01:24 PM | مصنفة في مشكلة و حل | لا تعليقات

ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال ارتفاع درجة حرارة الطفل من الأمور المهمة التي تنبئ عن حالة مرضية للطفل، والتي يجب التعامل معها سريعاً وبجدية، وخاصةً عند حديثي الولادة، خوفاً من أن تسبب مضاعفات خطيرة تؤثر على دماغه، وتجنباً لتعرض الطفل لإصابته بالتشنجات، فدرجة حرارة الجسم الطبيعية هي 37 درجة، وعند وصولها وارتفاعها عن 39.5 درجة فإنها تعد مرتفعة جداً، ويجب خفضها وإرجاعها إلى الوضع الطبيعي بأسرع وقتٍ ممكن. أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا.

الإصابة باحتقان في الحلق والتهاب في اللوزتين. حدوث التهابات في الأذنين. التعرض للنزلات المعوية. الإصابة بالأمراض الفيروسية؛ مثل: الجدري والحصبة.

إصابة الجهاز التنفسي للطفل بالنزلات الشعبية والالتهابات الرئوية. ارتفاع درجة الحرارة كعرض جانبي لتناول بعض الأدوية. التطعيمات الروتينية للأطفال، والتي قد ترفع درجة الحرارة عند البعض منهم.

الإصابة بأحد أمراض الجهاز المناعي. حدوث خلل هرموني عند الطفل؛ مثل: زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية. الإصابة بمرض السرطان. نصائح للتعامل مع ارتفاع حرارة الطفل استخدام خافض الحرارة المناسب.

عمل كمادات ماء باردة لجبهة الطفل، فهي تخفض الحرارة، او استخدام الكمادات التي تباع في الصيدليات على مناطق البطن والفخذين والجبهة؛ لأن هذه المناطق هي الأكثر تأثيراً في الحرارة وتخفضها. عمل حمام ماء فاتر للطفل، وإذا بدأ الطفل بالارتجاف فيجب إخراجه منه، كما يجب عدم عمل حمام ماء مثلج أو فرك جسمه بالكحول؛ لأن ذلك يسبب ارتفاعاً مجدداً لحرارته. وضع الطفل في جو ذي حرارة معتدلة ومناسبة له. نزع ملابس الطفل، وترك طبقة خفيفة منها عليه مع تغطيته بغطاء خفيف. إعطاء الطفل الكثير من السوائل، وخاصة الماء لمنع تعرضه للجفاف.

متى يجب مراجعة الطبيب إذا كان عمر الطفل أقل من شهرين، وارتفعت حرارته عن 38 درجة؛ لأن الجهاز المناعي لديه لم يكتمل، ولا يقوم بدوره، فيجب استشارة الطبيب فوراً. إذا كان عمر الطفل يتراوح ما بين ثلاثة إلى ست شهور وارتفعت حرارته عن 38.3 درجة.

إذا كان عمر الطفل أكبر من ست شهور وارتفعت حرارته عن 39.4 درجة حتى إن لم تكن هناك أي أعراض أخرى مصاحبة لهذا الارتفاع. إذا كان عمر الطفل أكثر من سنتين، واستمر ارتفاع حرارته أكثر من يوم أو إذا صاحب هذا الارتفاع أعراض أخرى؛ مثل: رفض الطفل للطعام، والتهاب الحلق، والأذنين، أو حدوث إسهال، وصداع شديد، وظهور علامات المرض عليه.

اترك تعليقا