Colors
 
متى يبدأ الطفل الرضيع بالأكل
بواسطة rasha rasha بتاريخ 2 Jun, 2018 في 12:30 PM | مصنفة في أطفال العائلة | لا تعليقات

العناية بالطفل الرضيع تُعتبر فترة رضاعة الطفل من أصعب الفترات على الأم والطفل معاً وبالأخص إذا كانت الرضاعة طبيعيّة، فعلى الأم الانتباه إلى كُل ما تتناوله لأنَّ غذائها سيؤثّر في طفلها أيضاً من خلال الحليب، لذلِكَ تنتظر الأم بفارغ الصبر حتّى يبدأ الطفل بتناول الطعام؛ لأنَّ ذلِكَ سيمنحها القليل من الراحة لنوعيّة الأطعمة التّي تتناولها، ولكن يبقى السؤال متى يبدأ الرضيع بالأكل؟ ويجب معرفة الوقت والفترة الدقيقة للبدء بإعطائه الطعام حتّى لا يتأثّر بشكلٍ سلبيّ.

الوقت المناسب لأكل الطفل الرضيع تكثر النصائح للأم مُنذُ فترة الحمل وحتّى يأتي طفلها إلى الحياة، فكُل شخص يبدأ بإعطاء رأيه ونصيحته لها مِمّا يجعلها تقع في حيرةٍ من أمرها، وبالأخص فيما يتعلق بإعطاء الطعام الصُلب للرضيع، فبعض النّاس يُفضلونَ البدء بذلِك بعُمر الأربعة أشهر، والبعض الآخر بعُمر الستة أشهر، وآخرون يُفضلونَ البدء بعد السنة، وكُل هذهِ الأعمار قد لا تستند إلى حقائق علميّة وطبية فكُل تجربة وطفل يختلف عن الآخر، لذلِكَ على الأُم استشارة طبيب الأطفال للتأكُد من أفضل وقت لإعطاء طفلها الطعام.

إنَّ غالبية الأطفال يكونونَ جاهزين لتناول الطعام الصُلب ما بين عُمر الأربعة والستة أشهر تقريباً، ففي هذهِ الفترة تكونُ معدتهم قادرة على استيعاب الطعام، ولكنّهُ يجب أن يكونَ طعاماً طبيعيّاً وخفيفاً ومليئاً بالألياف بقدر الإمكان، بالإضافة إلى أنَّ الكمية يجب أن تكون قليلة تُقدّر بملعقة صغيرة فقط، ويُفضل أن تكون عبارة عن السيريلاك أو نوع من أنواع الخُضار المسلوقة والمهروسة مع القليل من اللبن حتّى يستطيع تناولها.

علامات جاهزيّة الرضيع لتناول الطعام من بعض العلامات التّي قد تدُلّ على جاهزيّة الرضيع لتناول الطعام. قُدرة الرضيع على الجلوس مع مُساعدة والدته، بالإضافة إلى قُدرته على الحفاظ على توازن رأسه ورقبته. زيادة وزن الرضيع ضعف ما كانَ عليه وقت الولادة. اهتمام الرضيع بالطعام الذّي يتناوله البالغون من حوله، بالإضافة إلى مُحاولته لشد الطعام لتناوله.

قُدرته على إبقاء الطعام في فمه وعدم رميه على الأرض أو حتّى إخراجه من الفم.

إظهار الرضيع لعلاماتٍ على عدم اكتفائه بالحليب وحده فقط، كالبُكاء أو طلب المزيد من الحليب بالإشارات أو الصُراخ.

نصائح وعلى الأم الانتباه أثناء إعطاء طفلها الطعام الصلب، لأنّ البداية قد تكون صعبة وقد يتعرض الطفل لصعوبة في التنفُس أو الابتلاع، لذلِكَ عليها الحرص على إعطائه الطعام بنفسها ومُراجعة الطبيب في حال حدوث أي مُضاعفات أو ردّة فعل تحسسيّة، فقد يكون لديه حساسيّة لبعض أنواع من الطعام.

اترك تعليقا