يوصى منذ عدة سنوات باستهلاك زيت السمك وغيره من الأحماض الدهنية، من نوع أوميغا-3 مثلا، لمعالجة جفاف العين الذي يعاني منه ملايين الأشخاص في العالم، غير أن دراسة حديثة أظهرت أن هذه الاستراتيجية غير فعالة.

وبينت خلاصات هذه التجربة السريرية التي شارك فيها 535 شخصا أن “المكملات الغذائية التي تحتوي على أوميغا-3 ليست أكثر فعالية من دواء وهمي يعطى لمعالجة أعراض جفاف العين”.

ويعاني أكثر من 16 مليون أميركي من جفاف العين الذي يتسبب بحروق وحكاك وتشويش للبصر.

وتقدّر كلفة هذه الأعراض في الولايات المتحدة بحوالى 55 مليار دولار سنويا، مع نفقات تراجع الإنتاجية وخدمات الرعاية الصحية.

وكان كلّ المشاركين في هذه الدراس، يعانون من جفاف متوسط إلى شديد الحدّة منذ ستة أشهر على الأقل.

وهم اختيروا بطريقة عشوائية وتناول البعض منهم جرعة يومية من مادة أوميغا-3، في حين استهلك آخرون منتجا مشتقا من زيت الزيتون.

وتحسن وضع المشتركين من الفئتين بعد سنة على هذه التجربة.

وقالت فاتيني بونيا الأستاذة المساعدة في مجال طبّ العيون في كلية الطب التابعة لجامعة بنسيلفانيا “فوجئنا بأن مكملات أوميغا-3 لم تأت بالنتيجة المرجوة”.

وأكدت أن هذه النتائج مهمة “وهي قد تغير طريقة علاج المرضى” الذين يعانون هذا النوع من الجفاف في الأعين.