Colors
 
ممارسة الجنس ثلاث مرات أسبوعيا تطيل العمر!!
بواسطة admin بتاريخ 13 Oct, 2011 في 02:41 PM | مصنفة في أنوثتي و الجمال | 2 تعليقات

تعد الطرق الآتية من الطرق المجدية لجعل الجنس يؤثر إيجابيا على صحتك، ومن المعروف أن الاستثارة الجنسية و رعشة الجماع الجنسي من العوامل الإيجابية المؤثرة على الجسد من حيث إثارة عمليات في الجسم تحفز الشعور بالراحة والاسترخاء، ولكن ما هي بالتحديد تلك العمليات الجنسية وكيف تعمل، وهل تساعدنا حقا في تحقيق صحة أفضل وحياة أسعد على المدى الطويل؟

وعلى الرغم من وجود دراسات ثمينة في العلاقة بين الجنس والموت، أثبتت دراسة ويلزية حديثة أن الرجال الذين يمارسون الجنس بشكل معتاد ( ثلاثة مرات أو أكثر أسبوعيا) يعيشون أطول من هؤلاء الذين يمارسونه مرة أو مرتين، وربما يحدث ذلك بتأثير بعض العوامل القليلة مثل أن الرجال الذين يعانون أمراض معينة يمارسون الجنس بشكل أقل من الرجال الأصحاء، وأشارت الدراسة أن الجماع الجنسي ذات تأثير واقي وشافي على الإنسان.

 

لقد ثبت دون أي شك أن الأفراد المتزوجين يظفرون بحياة أطول من العزاب، وهو ما يرجع لعدد من العوامل حيث يمنح الزواج استقرارا أكثر في عادات الحياة كالغذاء والراحة……الخ.

 

والتالي هي بعض النتائج في العلاقة بين الجماع الجنسي والشفاء الجنسي:

 

الجنس يقلل مخاطر الأمراض القلبية

كشفت دراسة نشرت في الكلية الأمريكية لطب القلب أن الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب يزيد لديهم معدل الإصابة بأمراض القلب بنسبة 58% من الأشخاص الطبيعيين. بالإضافة إلى أن ممارسة الجنس بشكل منتظم يقلل الإصابة بأمراض القلب. حيث أن كلا المرضين لهما ذات السبب وهو عجز الدم عن الوصول للمكان الصحيح بالجسم.

 

ويؤدي التدخين، والعادات الغذائية الفقيرة، وغيرها من العادات الخاطئة توثر سلبا على الأوردة والشرايين بما يمنعهما من التدفق الصحيح للدم، لذا فالطريقة التي تتعامل بها مع جسدك تؤثر على الجنس.

 

وركزت أبحاث أخرى على التأثيرات الهرمونية للرغبة الجنسية وأبرزهما هرمونا ديهيدرو إيبي آندروستيرون والتيستيرون اللذين لهما علاقة في الحد من الأمراض القلبية، وبالإضافة إلى كونهم أفضل حماية لعضلات القلب عقب النوبات القلبية. ولذلك لا يمنع الأطباء مرضاهم في بعض الأحيان من ممارسة الجنس عقب تعرضهم لنوبات قلبية.

 

 

الجنس يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا.

قال بعض أطباء القلب أنهم اكتشفوا رابطا بين نقص القذف الجنسي وبين سرطان البروستاتا. ويرجع ذلك إلى أن البروستاتا تنتج وتخزن السائل الجنسي، ومن ثم يمكن القول بأن تخزين سائل في مكان ما بالجسم لمدة طويلة له آثار ضارة. فلك أن تتخيل بركة من المياه يحتبس فيها الماء دون تصريف.

 

إن جسدك دائما في وضع حركة من حيث التفريغ وإعادة الملء والتجديد، ولذلك عندما تكون السوائل في البروستاتا راكدة، قد ينتج ذلك حملا ساما على باقي أنحاء جسدك لنقص الامتصاص، وهو ما قد يؤدي بدوره إلى اختلال أو تضخم في البروستاتا وقد تتطور للسرطان.لذلك فالتفريغ المنتظم للبروستاتا عبر القذف الجنسي طريقة جيدة للحفاظ على سلامة البروستاتا، وبالتالي تمنح شفاء جنسيا. كما أن تفريغ البروستاتا يمنحها فرصة تكوين سائل جديد حيوي مليء بالأوكسجين والمواد الغذائية.

 

الجنس يقوي جهازك المناعي

أظهرت جامعة ويلكس في ولاية بينيسيلفينيا الأمريكية أن من يمارس الجنس مرتين أسبوعيا يتكون في جسده مستويات أكبر من المناعة والتي تسمى طبيا immunoglobulin وهو ما قد يسهم بدوره في قوة الجهاز المناعي للجسم . كما أثبتت دراسة أخرى في جامعة أوهايو الأمريكية أن الرعشة الجنسية تنعش بنسبة 20% من مستويات وجود الخلايا اللمفاوية T3 و T4 وهي كرات الدم البيضاء التي تنتج مواد تحمي الجسم من العدوى.

 

الجنس قاتل الألم

من المعروف أن الإثارة الجنسية ورعشة الجماع ينتج عنهما إفراز الأندورفين الذي يجعل المزاج جيدا كما يسمى بقاتل الألم، كما أن مادة أوكسيتوسين ثبت أنها مسئولة عن تقوية الروابط بين الأزواج وتقلل الألم بنسبة 115 %.

 

 

الجنس يقلل الاكتئاب

يقلل الاكتئاب دائما من الرغبة الجنسية كما تقلل مضادات الاكتئاب من تلك الرغبة . وأثبتت دراسة نفسية أمريكية أن الرجال والنساء الذين يمارسون الجنس بشكل منتظم يتغلبون على الاكتئاب بكل سهولة. حيث يحسن من المزاج وينظم الشهية والهرمونات ويزيد من كمية الأوكسجين والمغذيات في العقل لأن الجنس يعد نوعا من الرياضة ، كما تقلل من كمية الكورتيسول في المخ المسؤول الأساسي عن التوتر. كما أن ممارسة الجنس تنتج مادة الأوكيستوسين تلك المادة الكيميائية المهمة التي تزيد من مشاعر المودة، والطاردة لمشاعر العزلة والحزن.

التعليقات: 2 تعليقات
قل كلمتك
  1. مو موضوع مهم لان اللي ايمارس الجنس مراح يلتزم بهيج شي لان اكو ناس اتسوي اكثر واكو ناس اتسوي اقل يعني كل واحد وطبعه

  2. بصراحة كلام جميل جدا ومحفز الحقيقة , لكن عندي سؤال , لو انا مش متجوز وانتظرت فترة طويلة ولنقل مثلا حتى سن الأربعين وهي فترة طويلة للأحتفاظ بالسائل المنوي فهل هذا مناسب ؟

اترك تعليقا