Colors
 
وسائل الترفيه
بواسطة rasha rasha بتاريخ 20 May, 2018 في 02:52 PM | مصنفة في منوعات | لا تعليقات

وسائل الترفيه يحتاج الإنسان في حياته سواء كان صغيراً أم كبيراً إلى محطات يخرج فيها من نسق حياته الممل، فديمومته على نسقٍ واحدٍ وبشكل متواصل فيه مدعاة حقيقية للملل والسآمة، والسكون بعد الحركة، والكسل بعد النشاط، والتراجع بعد التقدم في مجالات الحياة، وهذه المحطات هي وقفات مع النفس فيها ترويح عنها، بأشكال متعددة ووسائل متنوعة، تناسب كل المستويات العمرية، وكل الفروق الفردية، وكل المستويات المعيشيّة ابتداءً من الفقير ومتوسط الدخل وصولاً للغني، وفيما يلي ذكر لبعضها. أمثلة على وسائل الترفيه ألعاب المتنزهات والحدائق العامة، كالمراجيح، والدواليب، والقطارات وغيرها.

حصص الرياضة في المدارس؛ لما لها من دور عظيم في تلبية رغبات الطلاب في اللعب، والاستجابة لميولهم نحو الحيوية والنشاط والحركة.

حصص الفن تحديداً إن أحسن استخدامها، فهي وسيلة ترفيه بامتياز، إن كان هناك مدرس متخصص فيها.

قضاء وقت مع الأصدقاء، ومع الطبيعة وما فيها من مظاهر جمال، فهي وسيلة ترفيه جماعية.

قضاء الوقت مع النفس للتأمل في مظاهر الطبيعة. الرحلات المدرسيّة، ولا سيّما تلك التي أعد برنامجها بعناية من بداية الرحلة، وأثناء سيرها، ومحطاتها المتعددة، وأثناء عودتهم منها.

الرحلات العائلية، فهي وسيلة ترفيه للأسرة بأسرها، وغرس للوئام والمحبة في الوقت نفسه.

الألعاب المنزلية للأطفال، كالرسم، والتركيب (الليغو) والسيارات، والدمى.

ألعاب الأطفال الجماعية في الساحات المخصصة لذلك، وتجنب ما فيه تعدي على حقوق الناس، أو إزعاجهم، أو الإساءة إليهم، كاللعب في الشوارع العامّة، وبجانب بيوت الناس وغير ذلك. الرحلات مع الأصدقاء، وهي من وسائل الترفيه الفعّالة؛ لما تتضمنه من ألفة، ووئام.

ألعاب الحاسوب المتعددة، مع مراعاة الاعتدال بها، ولا سيّما الأطفال.

ألعاب النت، ولكن لا بدّ من الاعتدال، وخاصة بالنسبة للأطفال؛ لما يترتب على الاستمرار عليها من بعض الأضرار.

السباحة، وتأمل البحر وجماله.

مشاهدة قنوات الأطفال، أيضاً باعتدال؛ لما يترتب على الاستمرار بشكل كبير من أضرار.

فوائد وسائل الترفيه إنّ لوسائل الترفيه فوائد عظيمة، منها: تجديد الهمّة. عدم النفور من الواجبات والأعمال.

القضاء على الملل.

تقوية العلاقات الاجتماعية. تقوية العلاقات الأسرية. معايير وسائل الترفيه الإيجابية مناسبتها للفئة العمرية.

خلوها من المخاطر الصحيّة، وخاصة في مدن الألعاب والملاهي.

التزامها بمعايير المروءة، والأخلاق، والآداب العامّة. أن تكون باعتدال، ولا تشغل عن أداء الواجبات.

الآثار المترتبة على انعدام وسائل الترفيه الشعور بالملل، والسآمة، والضجر من الحياة.

الشعور بثقل الواجبات. العصبيّة والحدّة في السلوك، والنزعة العدوانية عن الأطفال. الانغلاق النسبي عن المجتمع. تنفير الطلاب من المدرسة.

اترك تعليقا