منوعات

تأدية المرأة للأعمال المنزلية يقلل من احتمالية حدوث الطلاق

أعلنت دراسة حديثة أجراها عدد من الباحثين في النرويج أن قيام الزوجة بأعمال المنزل اليومية يقلل من احتمالية حدوث الطلاق والانفصال في علاقتها مع زوجها.

وأظهرت الدراسة أن نسبة الطلاق بين الأزواج الذين يتقاسمون أعمال المنزل تزيد بنسبة 50% عن تلك التي بين الأزواج الذين يتفقون على قيام المرأة بأعمال المنزل اليومية أو معظمها.

وعلّق معد الدراسة الباحث توماس هانسين على بحثه الجديد، قائلاً: “عادة ما يعتقد المرء أن الانفصال يحدث بنسبة أكبر في العوائل التي تفتقر المساواة في الحياة الأسرية، ولكن إحصاءاتنا وجدت العكس، حيث أنه كلما ازداد كم الأعمال التي يقوم بها الرجل في المنزل كلما كان احتمال الطلاق أعلى”.

وهذه الدراسة الحديثة تؤكد على أهمية توزيع الأدوار والاتفاق عليها بين الأزواج والتأثير الإيجابي لذلك على خفض احتمال الطلاق، كما كشفت نتائج الدراسة أنه في سبعة من كل عشرة أزواج نرويجيين تقوم المرأة طوعًا بالاضطلاع بأعمال المنزل اليومية، ووجدت الدراسة أن أولئك النسوة يشعرن بالسعادة لاختيارهن.

وبيّنت الدراسة أن الأزواج الذين يضطلعون بأعمال المنزل يكونون سعداء في حياتهم، ولكن زوجاتهم لا تبدو عليهن السعادة، وأن عمل الرجل في المنزل لا يضفي أي سعادة أو ارتياح للمرأة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق