أطفال العائلة

سوء سلوك طفلك .. الأسباب والعلاج

تنتشر بين الكثير من الأمهات مشكلة سوء سلوك طفلها وهو أمر يعتبر مقلقا لكل من الأب والأم. وفى كثير من الأحيان لا تتمكن الأم من اكتشاف السبب وراء سوء سلوك طفلها ولذلك فهى تلجأ لتوبيخه دائما، ولكن يجب على الأم أن تعلم أن اللجوء دائما لتوبيخ الطفل أو عقابه لن يقوّم من سلوكياته الخاطئة أو السيئة. يجب على الأهل وخاصة الأم أن تحاول فهم الأسباب وراء سلوك طفلها السييء مع أخذ بعض الخطوات بعد ذلك لمحاولة حل المشكلة التى قد تؤرق الطفل. إن الطفل يكون مخطئا بالتأكيد عندما يسيء السلوك ولكنه يتصرف بطريقة غير منطقية أو سيئة لسبب ما. أحيانا قد يكون سوء السلوك عند الطفل مقصودا وأحيانا يكون غير مقصود ويكون لأكثر من سبب ولذلك يصبح اكتشاف السبب أمرا أساسيا لمعالجة الموقف بطريقة صحيحة.

إن مهمة الطفل الأساسية تتمثل فى كيفية اكتشاف وفهم العالم المعقد من حوله، وهو مع الوقت وفى كل مرحلة عمرية دائما ما يختبر أمه ويدخل فى تحدٍ معها لمحاولة تحديد ما إذا كان عليه الالتزام بالقواعد الموضوعة له. ويجب على الأم أن تستغل مثل تلك الفرصة مع الوضع فى الاعتبار أن وضع القواعد والحدود للطفل والالتزام بها وجعل الطفل يلتزم بها أمر سيكسبه قيما إيجابية وسيزيد من ثقته بنفسه.

عادة ما يحصل الطفل على الاهتمام والانتباه فى المنزل أو المدرسة بطرق عادية وإيجابية، ولكن أحيانا يعتقد الطفل أنه لكى يجذب انتباه الآخرين يجب أن يكون سييء السلوك. وقد يكون هذا الطفل من النوع الذى يتحدث دون إذن فى المدرسة والذى يحاول دائما إصدار أصوات غريبة على طاولة العشاء فى المنزل ليجبر الجميع على الانتباه إليه.

يجب على كل أم أن تعلم أن الطفل إذا شعر بوجود اختلاف بين الطريقة التى يُعامل بها فى المنزل وتلك التى يُعامل بها فى المدرسة فسيبدأ فى الشعور بالضغوطات. ولذلك يجب على كل أم أن تتحدث مع المعلمين فى مدرسة طفلها لتشرح لهم كيفية تعاملها مع الطفل وتفهم من المعلم أو المعلمة كيفية تعاملها مع الطفل فى المواقف المختلفة.

قد يبدأ الطفل فى التصرف بطريقة سيئة إذا شعر بعدم الثقة فى نفسه بعض الشئ وخاصة عندما يطلب منه فعل أمر ما لم يفعله قبل ذلك وهو الأمر الذى قد يجعله خائفا بعض الشيء مما يجعله يتصرف بطريقة سلبية لأنه يريد تجنب المهمة الواجب عليه إنجازها. قد يسئ الطفل التصرف أحيانا بسبب عدم حصوله على قسط وافر من النوم أو عدم تناول الطعام. دائما ما يتم توبيخ الطفل بسبب الخطأ الذى يرتكبه ولكنه نادرا ما يتم مدحه على ما يقوم به من أمور جيدة وهو الأمر الذى قد يجعله محبطا وبالتالى سيجعله يتصرف بطريقة سلبية وسيئة.

إن الطفل يأخذ القدوة والمثل من والده ووالدته ولذلك فهو إذا رأى أنهما يسيئان التصرف فسيقوم بتقليدهما. وأحيانا قد يسيء الطفل التصرف ليتأكد من أن والدته ستقوم بتطبيق العقاب عليه مع الوضع فى الاعتبار أن الطفل قد يسيء التصرف أحيانا أيضا كى يثبت أنه ليس طفلا صغيرا كما يتم التعامل معه.

على كل أم أن تعلم أنها عندما تعطى لطفلها أى نوع من أنواع الاهتمام حتى لو كان سلبيا بسبب سوء سلوكه فهى بذلك تكون تكافئه. إذا ظل الطفل يبكى أو فقد أعصابه لتستسلم الأم بعد ذلك فهذا يعنى أنك تكافئينه. ومن الأفضل أن تقولى لطفلك ما تريدينه بهدوء وبكلمات مقتضبة.سيظل الطفل يتصرف بنفس الطريقة التى قد تعتبرينها سيئة أو سلبية وذلك حتى تقومي بتعليمه كيفية التصرف الواجبة بدلا من أن تقولى له لا تتصرف بشكل معين على سبيل المثال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. إن الطفل قد يكون متنمراً لعدة أسباب فهو قد يشعر بعدم الأمان وبالتالي فإنه يبدأ فى مضايقة طفل آخر يبدو أنه ضعيف من الناحية النفسية أو الجسدية مما يجعله يشعر بأنه مهم أو محبوب أو يتحكم في زمام الأمور. وفي حالات أخرى قد يتصرف الطفل بتنمر لمجرد أنه لا يعلم ويستوعب أنه من غير المقبول أن يقوم بمضايقة أطفال آخرين بسبب اختلافهم عنه فى الشكل أو الحجم. وأحياناً قد يكون التنمر جزءاً من نمط الطفل العدواني وهو بهذا الشكل سيحتاج لمساعدة للتحكم في غضبه، إحباطه أو أي مشاعر قوية أخرى وبالتالي تحسين مهاراته الاجتماعية. قد يكون أيضاً تصرف طفلك مع أصدقائه في المدرسة بتنمر بسبب أنه يقلد سلوكيات يراها في المنزل، فهو إذا رأى أن أفراد العائلة في المنزل يتعاملون مع بعضهم البعض بعنف وقسوة فإنه سيعامل الآخرين بنفس الطريقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق