مشكلة و حل

“بنتك مش حيطلعلها شهادة ميلاد”…مصريات يجاهدن لتسجيل أبنائهم!

تقول موظفة المكتب الصحي بحدّة لنادية، بطلة فيلم “أبواب الرحمة”، عندما تحاول تسجيل مولودتها في غياب الأب الذي تخلى عنهما: “بنتك مش حيطلعلها شهادة ميلاد من غير وجود أبوها”.

فيلم “أبواب الرحمة”، الذي قدمه عبد الله الدالي كمشروع تخرج في نيويورك وعرض في مهرجان كان في فرنسا، انعكاس لواقع كثير من المصريات اللاتي فقدن حق تسجيل أطفالهن بسبب غياب الأب لظروف عديدة.

قد تكون الأم متزوجة “عرفيا”، أو رسميا، أو غير متزوجة على الإطلاق ولكن تبقى النتيجة واحدة: هناك صعوبة بالغة في تسجيل مولودها بنفسها، إذ أنه وفق العرف السائد في مصر تقع على عاتق الوالد، أو العم أو الجد مهمة تسجيل المولود الجديد .

كما يلزم القانون المصري الأسرة بتسجيل الطفل خلال ١٥ يوما من الميلاد، وإلا يصبح “ساقط قيد”.

وفي حال عدم تسجيل الطفل، يعيش مع الأم في وصمة عار، محروما من أبسط الحقوق الصحية والتعليمية. ولكن في ظروف أخرى ترغم الأم على التخلي عن مولودها ويصبح عرضة للانضمام لعالم الجريمة في المستقبل إذ أنه غير مسجل لدى الدولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق